الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية أفضل 20 غذاء لصحة الرئة

أفضل 20 غذاء لصحة الرئة

1378
يعد الحفاظ على صحة رئتيك أمرًا ضروريًا للشعور بالتحسن. ومع ذلك، فإن العوامل المشتركة، بما في ذلك التعرض لدخان السجائر والسموم البيئية، فضلا عن النظام الغذائي الالتهابي، يمكن أن يكون لها آثار ضارة على هذا الزوج من الأعضاء الهامة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحالات الشائعة، مثل الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والالتهاب الرئوي يمكن أن يؤثر التليف بشكل كبير على نوعية حياتك (،). ومع ذلك، أظهرت الأبحاث أن تغييرات نمط الحياة، بما في ذلك اتباع نظام غذائي، والأغذية الغنية بالمغذيات، يمكن أن تساعد في حماية رئتيك وحتى تقليل تلف الرئة وأعراض المرض. بالإضافة إلى ذلك، العناصر الغذائية المحددة و تم تحديد الأطعمة على أنها مفيدة بشكل خاص لوظيفة الرئة.

فيما يلي 20 نوعًا من الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تعزيز وظائف الرئة.

البنجر الطازج

1. البنجر والبنجر الأخضر

تحتوي جذور النبات ذو الألوان الزاهية وخضراواته على مركبات تعمل على تحسين وظائف الرئة.

البنجر الأخضر والبنجر الأخضر غني بالنترات، والتي ثبت أنها تفيد وظائف الرئة. تساعد النترات على استرخاء الأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم وتحسين استهلاك الأكسجين ().

ثبت أن مكملات البنجر تعمل على تحسين أداء التمارين الرياضية ووظائف الرئة لدى الأشخاص المصابين بأمراض الرئة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم الرئوي، وهي حالة تسبب ارتفاع ضغط الدم في الرئتين.

بالإضافة إلى ذلك، البنجر الأخضر غني بالمغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين C ومضادات الأكسدة الكاروتينات، وكلها ضرورية لصحة الرئة.

2. الفلفل

يعد الفلفل من أغنى مصادر العناصر الغذائية القابلة للذوبان في الماء والتي تعمل كمضاد قوي للأكسدة في الجسم. الحصول على ما يكفي من فيتامين C مهم بشكل خاص لأولئك الذين يدخنون.

في الواقع، نظرًا للتأثيرات الضارة لدخان السجائر على مخازن مضادات الأكسدة في الجسم، فمن المستحسن أن يستهلك الأشخاص الذين يدخنون 35 ملغ إضافية من فيتامين سي يوميًا.

ومع ذلك، تظهر العديد من الدراسات أن المدخنين يمكنهم الاستفادة من جرعات أعلى من فيتامين C وأن المدخنين الذين يتناولون كمية أكبر من فيتامين C لديهم وظائف رئوية أفضل من أولئك الذين يتناولون كمية أقل من فيتامين C.

تناول حبة فلفل أحمر متوسطة الحجم (119 جرامًا) يوفر 169% من الكمية الموصى بها من فيتامين C.

3. التفاح

أظهرت الأبحاث أنه يمكن أن يساعد في تعزيز وظائف الرئة.

على سبيل المثال، تشير الدراسات إلى أن استهلاك التفاح يرتبط بانخفاض أبطأ في وظائف الرئة لدى المدخنين السابقين. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط تناول خمس تفاحات أو أكثر أسبوعيًا بتحسين وظائف الرئة وتقليل خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (،).

كما تم ربط تناول التفاح بانخفاض خطر الإصابة بالربو وسرطان الرئة. وقد يكون هذا بسبب التركيز العالي لمضادات الأكسدة في التفاح، بما في ذلك مركبات الفلافونويد وفيتامين C ().

كيفية تقشير التفاحة

4. اليقطين

يحتوي اللحم ذو الألوان الزاهية على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية التي تعزز صحة الرئة. فهي غنية بشكل خاص بالكاروتينات، بما في ذلك البيتا كاروتين واللوتين والزياكسانثين – وكلها لها خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.

تشير الدراسات إلى أن ارتفاع مستويات الدم يرتبط بوظيفة رئوية أفضل لدى السكان الأكبر سناً والأصغر سناً (،).

يمكن للأشخاص الذين يدخنون الاستفادة بشكل كبير من تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالكاروتينات مثل اليقطين.

تشير الأدلة إلى أن المدخنين قد يكون لديهم تركيزات أقل بنسبة 25٪ من مضادات الأكسدة الكاروتينية مقارنة بغير المدخنين، مما قد يضر بصحة الرئة.

5. الكركم

غالبًا ما يستخدم لتعزيز الصحة العامة بسبب تأثيراته القوية المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات. قد يكون الكركمين، المكون النشط الرئيسي في الكركم، مفيدًا بشكل خاص في دعم وظائف الرئة.

وجدت دراسة أجريت على 2478 شخصًا أن استهلاك الكركمين كان مرتبطًا بتحسين وظائف الرئة. بالإضافة إلى ذلك، كانت وظيفة الرئة لدى المدخنين الذين تناولوا معظم الكركمين أعلى بكثير من وظيفة الرئة لدى المدخنين الذين تناولوا كمية منخفضة من الكركمين.

في الواقع، ارتبط تناول كميات كبيرة من الكركمين بين المدخنين بارتفاع وظائف الرئة بنسبة 9,2٪، مقارنة بالمدخنين الذين لم يتناولوا الكركمين.

6. الطماطم ومنتجات الطماطم

تعد الطماطم ومنتجات الطماطم من أغنى المصادر الغذائية بمضادات الأكسدة الكاروتينية المرتبطة بصحة الرئة بشكل أفضل.

ثبت أن تناول منتجات الطماطم يقلل من التهاب مجرى الهواء لدى الأشخاص المصابين بالربو ويحسن وظائف الرئة لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن ().

أظهرت دراسة أجريت في عام 2019 على 105 أشخاص مصابين بالربو أن النظام الغذائي الغني بالطماطم كان مرتبطًا بانخفاض معدل انتشار الربو الذي لا يمكن السيطرة عليه بشكل جيد. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط استهلاك الطماطم أيضًا بانخفاض أبطأ في وظائف الرئة بين المدخنين السابقين (،،،).

7. العنب البري

غنية بالمواد المغذية، وقد تم ربط استهلاكها بعدد من الفوائد الصحية، بما في ذلك حماية وظائف الرئة والحفاظ عليها.

التوت هو مصدر غني للأنثوسيانين، بما في ذلك مالفيدين، سيانيدين، الفاوانيدين، دلفينيدين، وبيتونيدين ().

الأنثوسيانين عبارة عن أصباغ قوية ثبت أنها تحمي أنسجة الرئة من الأكسدة (،).

وجدت دراسة أجريت على 839 من قدامى المحاربين أن تناول التوت الأزرق كان مرتبطًا بأبطأ معدل انخفاض في وظائف الرئة وأن تناول حصتين أو أكثر من التوت الأزرق أسبوعيًا أدى إلى إبطاء انخفاض وظائف الرئة بنسبة تصل إلى 2٪، مقارنة باستهلاك منخفض أو عدم تناول التوت الأزرق. ().

8. الشاي الأخضر

فهو مشروب له تأثيرات صحية مبهرة. Epigallocatechin Gallate (EGCG) هو كاتشين يتركز في الشاي الأخضر. له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات وقد ثبت أنه يمنع التليف أو تندب الأنسجة ().

التليف الرئوي هو مرض يتميز بالتندب التدريجي وإضعاف وظيفة الرئة في أنسجة الرئة. تظهر بعض الأبحاث أن EGCG يمكن أن يساعد في علاج هذه الحالة.

وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2020 على 20 شخصًا مصابًا بالتليف الرئوي أن العلاج بمستخلص EGCG لمدة أسبوعين قلل من علامات التليف، مقارنة بمجموعة مراقبة ().

9. الملفوف الأحمر

هو مصدر غني وبأسعار معقولة للأنثوسيانين. هذه الصبغات النباتية تعطي الملفوف الأحمر لونه الزاهي. ارتبط تناول الأنثوسيانين بانخفاض في تدهور وظائف الرئة ().

بالإضافة إلى ذلك، الملفوف مليء بالألياف. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الألياف لديهم وظائف رئوية أفضل من أولئك الذين يتناولون كميات منخفضة من الألياف ().

10. ادامامي

تحتوي الفاصوليا على مركبات تسمى الايسوفلافون. تم ربط الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الايسوفلافون بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

وجدت دراسة أجريت على 618 شخصًا بالغًا يابانيًا أن الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن تناولوا كميات أقل بكثير من الايسوفلافون الغذائي مقارنة بمجموعات المراقبة الصحية. بالإضافة إلى ذلك، ارتبط تناول الايسوفلافون بشكل كبير بتحسين وظائف الرئة وتقليل ضيق التنفس.

11. زيت الزيتون

قد يساعد استهلاك زيت الزيتون في الحماية من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو. يعتبر زيت الزيتون مصدرًا مركزًا لمضادات الأكسدة المضادة للالتهابات، بما في ذلك البوليفينول وفيتامين E، المسؤول عن فوائده الصحية القوية.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت على 871 شخصًا أن الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من هذا النبات كانوا أقل عرضة للإصابة بالربو ().

بالإضافة إلى ذلك، ثبت أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، الغني بزيت الزيتون، يحسن وظائف الرئة لدى المدخنين، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن والربو (،،،).

12. المحار

المحار غني بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة الرئة، بما في ذلك الزنك والسيلينيوم وفيتامينات ب والنحاس.

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من السيلينيوم والنحاس في الدم لديهم وظائف رئوية أفضل، مقارنة بأولئك الذين لديهم مستويات أقل من هذه العناصر الغذائية (.)

بالإضافة إلى ذلك، فهي مصدر ممتاز لفيتامينات ب والزنك، وهي عناصر غذائية ذات أهمية خاصة للأشخاص الذين يدخنون.

يستنزف التدخين بعض فيتامينات ب، بما في ذلك فيتامين ب12، الذي يتركز في المحار. بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن تناول كميات أكبر من الزنك قد يساعد في حماية المدخنين من الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (،).

13. ياورت

غني بالكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والسيلينيوم. وفقًا للأبحاث، قد تساعد هذه العناصر الغذائية في تعزيز وظائف الرئة والحماية من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

وجدت دراسة أجريت على البالغين اليابانيين أن تناول كميات أكبر من الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والسيلينيوم ارتبط بزيادة علامات وظائف الرئة، وأن أولئك الذين تناولوا أعلى كمية من الكالسيوم كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن بنسبة 35٪ ().

14. الجوز البرازيلي

يعد الجوز البرازيلي من أغنى مصادر السيلينيوم التي يمكنك تناولها. يمكن أن تحتوي حبة جوز برازيلي واحدة على أكثر من 150% من الكمية الموصى بها من هذه العناصر الغذائية المهمة، على الرغم من أن التركيزات تختلف بشكل كبير اعتمادًا على ظروف النمو (،،،).

تشير الدراسات إلى أن تناول كميات كبيرة من السيلينيوم قد يساعد في الحماية من سرطان الرئة، وتحسين وظائف الجهاز التنفسي لدى الأشخاص المصابين بالربو، وتعزيز الدفاعات المضادة للأكسدة ووظيفة المناعة، مما قد يساعد في تحسين صحة الرئة.

نظرًا لأنها مصدر مركز للسيلينيوم، فمن المستحسن أن يقتصر تناولك على حبة أو اثنتين من المكسرات يوميًا.

15. القهوة

بالإضافة إلى زيادة مستويات الطاقة لديك، يمكن أن يساعد فنجان القهوة الصباحي في حماية رئتيك. القهوة مليئة بالكافيين ومضادات الأكسدة، والتي قد تفيد صحة الرئة.

تظهر الأبحاث أن تناوله يمكن أن يساعد في تحسين وظائف الرئة والحماية من أمراض الجهاز التنفسي. على سبيل المثال، يعمل الكافيين كموسع للأوعية الدموية، مما يعني أنه يساعد على فتح الأوعية الدموية وقد يساعد في تقليل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو، على الأقل على المدى القصير ().

بالإضافة إلى ذلك، وجدت مراجعة لـ 15 دراسة أن استهلاك القهوة على المدى الطويل كان مرتبطًا بتأثيرات إيجابية على وظائف الرئة وانخفاض خطر الإصابة بالربو.

16. السلق السويسري

السلق السويسري غني بالمغنيسيوم. يساعد المغنيسيوم على الحماية من الالتهابات ويساعد القصيبات الهوائية – الممرات الهوائية الصغيرة داخل رئتيك – على البقاء مسترخية، مما يمنع تقييد مجرى الهواء ().

تم ربط تناول كميات أكبر من المغنيسيوم بتحسين وظائف الرئة في عدد من الدراسات. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط انخفاض مستويات المغنيسيوم بتفاقم الأعراض لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن (،،،).

بالإضافة إلى ذلك، ربطت العديد من الدراسات زيادة استهلاك الخضار الورقية الخضراء مثل السلق وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن (،).

17. الشعير

هي حبوب كاملة مغذية وغنية بالألياف. تبين أن الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف والغنية بالحبوب الكاملة لها تأثير وقائي على وظائف الرئة وقد تقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض الرئة (،).

تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في الحبوب الكاملة مثل الفلافونويد وفيتامين E أيضًا على تعزيز صحة الرئة والحماية من تلف الخلايا.

18. الأنشوجة

الأنشوجة هي أسماك صغيرة مليئة بمضادات الالتهاب، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى التي تعزز صحة الرئة مثل السيلينيوم والكالسيوم والحديد.

قد يكون تناول الأسماك الغنية بأوميجا 3 مثل الأنشوجة مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة الالتهابية مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن. وجدت دراسة أجريت عام 2020 أن تناول كميات أكبر من أحماض أوميجا 3 الدهنية ارتبط بانخفاض أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن وتحسين وظائف الرئة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد اتباع نظام غذائي غني بالأوميجا 3 في تقليل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو.

19. العدس

غنية بالعديد من العناصر الغذائية التي تساعد في دعم وظائف الرئة، بما في ذلك المغنيسيوم والحديد والنحاس والبوتاسيوم.

النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، الذي ارتبط بتعزيز صحة الرئة، غني بالبقوليات مثل العدس.

أظهرت الأبحاث أن اتباع نظام غذائي متوسطي يمكن أن يحافظ على وظائف الرئة لدى الأشخاص الذين يدخنون. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد تناول العدس الغني بالألياف في الحماية من سرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن (،).

20. الكاكاو

المنتجات مثل الشوكولاتة الداكنة غنية بمضادات الأكسدة الفلافونويدية وتحتوي على مركب يسمى الثيوبرومين، مما يساعد على استرخاء الشعب الهوائية في الرئتين.

تم ربط استهلاك الكاكاو بانخفاض خطر الإصابة بأعراض الحساسية التنفسية وقد يساعد في الحماية من سرطان الرئة (،).

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة شملت 55000 شخص أن أولئك الذين يتناولون مركبات الفلافونويد في الأطعمة، بما في ذلك منتجات الشوكولاتة، لديهم وظائف رئوية أفضل من الأشخاص الذين تناولوا نظامًا غذائيًا منخفضًا في مركبات الفلافونويد ().

الخط السفلي

يعد النظام الغذائي الغني بالأطعمة والمشروبات المغذية طريقة ذكية لدعم و.

القهوة والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والأسماك الزيتية والفلفل والطماطم وزيت الزيتون والمحار والتوت واليقطين ليست سوى أمثلة قليلة على الأطعمة والمشروبات التي ثبت أنها مفيدة لوظيفة الرئة.

حاول دمج بعض الأطعمة والمشروبات المذكورة أعلاه في نظامك الغذائي للمساعدة في الحفاظ على صحة رئتيك.

 

 

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا