الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية أفضل نظام غذائي لقصور الغدة الدرقية: الأطعمة التي يجب تناولها، والأطعمة التي يجب تجنبها

أفضل نظام غذائي لقصور الغدة الدرقية: الأطعمة التي يجب تناولها، والأطعمة التي يجب تجنبها

7892

النظام الغذائي لقصور الغدة الدرقية : قصور الغدة الدرقية هو حالة لا ينتج فيها الجسم ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية.

تساعد هرمونات الغدة الدرقية على التحكم في النمو والإصلاح والتمثيل الغذائي. ونتيجة لذلك، قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية من التعب، وفقدان الشعر، وزيادة الوزن، والبرد، والاكتئاب، والعديد من الأعراض الأخرى (1).

يؤثر قصور الغدة الدرقية على 1 إلى 2% من سكان العالم، ومن المرجح أن يؤثر على النساء أكثر بعشر مرات من الرجال (2).

النظام الغذائي لقصور الغدة الدرقية

النظام الغذائي لقصور الغدة الدرقية بودنغ الشيا والموز والتوت
النظام الغذائي لقصور الغدة الدرقية

الغذاء وحده لن يعالج قصور الغدة الدرقية. ومع ذلك، فإن الجمع بين العناصر الغذائية والأدوية المناسبة يمكن أن يساعد في استعادة وظيفة الغدة الدرقية وتقليل الأعراض.

تساعدك هذه المقالة على معرفة أفضل نظام غذائي لعلاج قصور الغدة الدرقية، بما في ذلك الأطعمة التي يجب تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها، وكل ذلك بناءً على الأبحاث.

ما هو قصور الغدة الدرقية؟

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة توجد بالقرب من قاعدة الرقبة.

فهو يصنع ويخزن هرمونات الغدة الدرقية التي تؤثر على كل خلية في جسمك تقريبًا (3).

عندما تتلقى الغدة الدرقية إشارة تسمى TSH (هرمون تحفيز الغدة الدرقية)، فإنها تطلق هرمونات الغدة الدرقية في مجرى الدم. يتم إرسال هذه الإشارة عن طريق الغدة النخامية، وهي غدة صغيرة تقع في قاعدة الدماغ، عندما تكون مستويات هرمون الغدة الدرقية منخفضة (4).

في بعض الأحيان، لا تفرز الغدة الدرقية هرمونات الغدة الدرقية، حتى عندما يكون هرمون TSH مرتفعًا. وهذا ما يسمى قصور الغدة الدرقية الأولي وهو النوع الأكثر شيوعا من قصور الغدة الدرقية.

يحدث قصور الغدة الدرقية الأولي بنسبة 90٪ تقريبًا بسبب التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو، وهو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه جهازك المناعي الغدة الدرقية عن طريق الخطأ (5).

سبب آخر لقصور الغدة الدرقية الأولي هو نقص اليود، وهو اضطراب وراثي، وتناول بعض الأدوية، والجراحة التي تزيل جزءًا من الغدة الدرقية (6).

وفي أحيان أخرى، لا تحصل الغدة الدرقية على ما يكفي من هرمون TSH، وهو الإشارة لإفراز المزيد من هرمونات الغدة الدرقية. يحدث هذا عندما لا تعمل الغدة النخامية بشكل صحيح ويسمى قصور الغدة الدرقية الثانوي.

هرمونات الغدة الدرقية مهمة جدا. فهي تساعد في التحكم في النمو والإصلاح والتمثيل الغذائي – وهي العملية التي يحول جسمك من خلالها ما تأكله إلى طاقة.

يؤثر التمثيل الغذائي لديك على درجة حرارتك ومدى سرعة حرق السعرات الحرارية. ولهذا السبب يشعر الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية بالبرد والتعب ويمكن أن يكتسبوا الوزن بسهولة (1).

يمكنك معرفة المزيد عن علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية هنا.

موجز: قصور الغدة الدرقية هو حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية. نظرًا لأن هرمون الغدة الدرقية مهم للنمو والإصلاح والتمثيل الغذائي، فقد يشعر الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية غالبًا بالبرد والتعب وزيادة الوزن بسهولة.

كيف يؤثر قصور الغدة الدرقية على عملية التمثيل الغذائي لديك؟

يساعد هرمون الغدة الدرقية على التحكم في سرعة عملية التمثيل الغذائي لديك. كلما زادت سرعة عملية التمثيل الغذائي لديك، زاد حرق السعرات الحرارية في جسمك أثناء الراحة.

الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية ينتجون كميات أقل من هرمون الغدة الدرقية. وهذا يعني أن عملية التمثيل الغذائي لديهم أبطأ ويحرقون سعرات حرارية أقل أثناء الراحة.

إن وجود عملية التمثيل الغذائي البطيئة يحمل العديد من المخاطر الصحية. هذا يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب، ويرفع مستويات الكوليسترول في الدم، ويجعل من الصعب فقدان الوزن (7).

إذا كنت تواجه مشكلة في الحفاظ على وزنك بسبب قصور الغدة الدرقية، فحاول ممارسة تمارين القلب المعتدلة أو عالية الشدة. ويشمل ذلك تمارين مثل المشي السريع والجري والمشي لمسافات طويلة والتجديف.

تظهر الأبحاث أن التمارين الرياضية المعتدلة إلى العالية الشدة يمكن أن تساعد في زيادة مستويات هرمون الغدة الدرقية لديك. وهذا بدوره يمكن أن يساعد في تسريع عملية التمثيل الغذائي لديك (8، 9).

قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية أيضًا من زيادة تناولهم للبروتين. تظهر الأبحاث أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين تساعد على زيادة سرعة عملية التمثيل الغذائي لديك (10).

موجز: الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية لديهم عملية التمثيل الغذائي أبطأ بشكل عام. تظهر الأبحاث أن التمارين الرياضية يمكن أن تساعد في زيادة مستويات هرمون الغدة الدرقية لديك. بالإضافة إلى ذلك، تناول المزيد من البروتين يمكن أن يساعد في تعزيز عملية التمثيل الغذائي لديك.

ما هي العناصر الغذائية الهامة؟

العديد من العناصر الغذائية مهمة لصحة الغدة الدرقية المثالية.

اليود

اليود هو معدن أساسي ضروري لصنع هرمونات الغدة الدرقية. وبالتالي، فإن الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود يمكن أن يكونوا معرضين لخطر قصور الغدة الدرقية (11).

يعد نقص اليود أمرًا شائعًا جدًا، حيث يؤثر على ما يقرب من ثلث سكان العالم. ومع ذلك، فهو أقل شيوعًا بين الأشخاص في البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة لأنهم يستطيعون تجنب نقص اليود عن طريق إضافة ملح الطعام المعالج باليود إلى أطعمتهم (12).

إذا كان لديك نقص في اليود، أضف ملح الطعام المعالج باليود إلى وجباتك أو تناول الأطعمة الغنية باليود، مثل الأعشاب البحرية والأسماك ومنتجات الألبان والبيض.

مكملات اليود ليست ضرورية لأنك تحصل على الكثير من اليود من نظامك الغذائي. وقد أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن الإفراط في تناوله قد يؤدي إلى تلف الغدة الدرقية (13).

السيلينيوم

يساعد السيلينيوم الجسم على "تنشيط" هرمونات الغدة الدرقية بحيث يمكن للجسم استخدامها (14).

يتمتع هذا المعدن الأساسي أيضًا بفوائد مضادة للأكسدة، مما يعني أنه يمكن أن يحمي الغدة الدرقية من التلف الذي تسببه جزيئات تسمى الجذور الحرة (15).

تعد إضافة الأطعمة الغنية بالسيلينيوم إلى نظامك الغذائي طريقة رائعة لزيادة مستويات السيلينيوم لديك. ويشمل ذلك الجوز البرازيلي والتونة والسردين والبيض والبقوليات.

ومع ذلك، تجنب تناول مكملات السيلينيوم إلا إذا نصحك الطبيب بذلك. توفر المكملات الغذائية جرعات عالية، ويمكن أن يكون السيلينيوم سامًا بكميات كبيرة (16، 17).

زنك

مثل السيلينيوم، يساعد الزنك الجسم أيضًا على "تشغيل" هرمونات الغدة الدرقية (18).

تظهر الدراسات أيضًا أن الزنك يمكن أن يساعد الجسم على تنظيم هرمون TSH، وهو الهرمون الذي يأمر الغدة الدرقية بإفراز هرمونات الغدة الدرقية (19).

يعد نقص الزنك نادرًا في البلدان المتقدمة لأن الزنك مصدر غذائي وفير.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من قصور الغدة الدرقية، فيجب أن تهدف إلى تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالزنك، مثل المحار والمحاريات الأخرى ولحم البقر والدجاج.

موجز: تظهر الأبحاث أن اليود والسيلينيوم والزنك مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية. ومع ذلك، فمن الأفضل تجنب مكملات اليود والسيلينيوم ما لم ينصحك طبيبك بتناولها.

ما هي العناصر الغذائية الضارة؟

العديد من العناصر الغذائية يمكن أن تكون ضارة لشخص يعاني من قصور الغدة الدرقية.

تضخم الغدة الدرقية

Goitrogens هي مركبات يمكن أن تتداخل مع الأداء الطبيعي للغدة الدرقية.

حصلوا على اسمهم من مصطلح "تضخم الغدة الدرقية"، وهو تضخم الغدة الدرقية الذي يمكن أن يحدث مع قصور الغدة الدرقية (20).

من المثير للدهشة أن العديد من الأطعمة اليومية تحتوي على مادة goitrogens. ومنها (21):

  • أطعمة الصويا: التوفو، التيمبه، ادامامي، الخ.
  • بعض الخضروات: الملفوف، البروكلي، اللفت، القرنبيط، السبانخ، إلخ.
  • الفواكه والأطعمة النشوية: البطاطا الحلوة، الكسافا، الخوخ، الفراولة، الخ.
  • المكسرات والبذور: الدخن والصنوبر والفول السوداني وغيرها.

لذلك، من الناحية النظرية، يجب على الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية تجنب هرمونات الغدة الدرقية. ومع ذلك، يبدو أن هذا يمثل مشكلة فقط للأشخاص الذين يعانون من نقص اليود أو الذين يستهلكون كميات كبيرة من هرمونات الغدة الدرقية (22، 23، 24، 25).

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لطهي الأطعمة التي تحتوي على تضخم الغدة الدرقية أن "يعطل" المواد المولدة لتضخم الغدة الدرقية (21).

يعتبر الدخن اللؤلؤي استثناءً لهذه الأطعمة. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الدخن قد يتداخل مع وظيفة الغدة الدرقية، حتى في حالة عدم وجود نقص اليود (26).

الغلوتين

الغلوتين هو البروتين الموجود في الحبوب مثل القمح والجاودار والشعير.

الأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، لا يمكنهم تناول الغلوتين. يهاجمها جسمهم عن طريق الخطأ ويسبب ضررا للمنطقة المعوية المحيطة (27).

ولسوء الحظ، تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من أحد أمراض المناعة الذاتية معرضون لخطر الإصابة بمرض مناعة ذاتية آخر (28).

وهذا هو السبب في أن بعض الأشخاص المصابين بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو، وهو السبب الرئيسي لقصور الغدة الدرقية، قد يعانون أيضًا من مرض الاضطرابات الهضمية (29، 30).

وهذا يعني أيضًا أن بعض الأشخاص المصابين بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو قد يحتاجون إلى إزالة الغلوتين لتحسين أعراضهم.

موجز: المادتان اللتان يمكن أن تلحقا الضرر بالغدة الدرقية هما هرمون الغدة الدرقية والغلوتين. يمكن أن يتداخل هرمون الغدة الدرقية مع وظيفة الغدة الدرقية الطبيعية، في حين أن بعض الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية قد يعانون أيضًا من مرض الاضطرابات الهضمية.

الاطعمة لتجنب

لحسن الحظ، لا توجد العديد من الأطعمة التي يجب تجنبها عند الإصابة بقصور الغدة الدرقية.

ومع ذلك، يجب استهلاك الأطعمة التي تحتوي على goitrogens باعتدال وطهيها بشكل مثالي.

تجنب أيضًا تناول الأطعمة عالية المعالجة، لأنها تحتوي عادةً على سعرات حرارية أكثر. يمكن أن يكون هذا مشكلة بالنسبة لشخص يعاني من قصور الغدة الدرقية لأنه يمكن أن يكتسب الوزن بسهولة.

فيما يلي قائمة بالأطعمة والمكملات الغذائية التي يجب تجنبها تمامًا:

  • الدخن: جميع الأصناف.
  • الأطعمة المعالجة للغاية: النقانق والكعك والبسكويت وما إلى ذلك.
  • المكملات: يجب تجنب مكملات السيلينيوم واليود إلا إذا وصفها الطبيب.

فيما يلي قائمة بالأطعمة التي يمكنك تناولها باعتدال. تحتوي هذه الأطعمة على مادة goitrogens أو مواد مهيجة معروفة إذا تم تناولها بكميات كبيرة.

  • الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين: الخبز والمعكرونة والحبوب والبيرة وما إلى ذلك.
  • أطعمة الصويا: التوفو، والتيمبيه، وفول الإدامامي، وحليب الصويا، وما إلى ذلك.
  • الخضروات الصليبية: البروكلي، واللفت، والسبانخ، والملفوف، وما إلى ذلك.
  • بعض الفواكه: الخوخ والكمثرى والفراولة.
  • مشروبات: القهوة والشاي الأخضر والكحول – هذه المشروبات يمكن أن تهيج الغدة الدرقية (31، 32، 33).

إذا كنت تعاني من مرض الاضطرابات الهضمية بسبب التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو أو تشعر بعدم الارتياح عند تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، فتجنب ذلك تمامًا.

موجز: يجب على الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية تجنب الدخن والأطعمة المصنعة والمكملات الغذائية مثل السيلينيوم والزنك (ما لم يخبرك الطبيب بخلاف ذلك). يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين ومولدات الغدة الدرقية بكميات معتدلة ما لم تسبب عدم الراحة.

أغذية للأكل

هناك العديد من الخيارات الغذائية للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية، بما في ذلك:

  • بيض: البيض الكامل هو الأفضل، حيث يوجد الكثير من اليود والسيلينيوم في صفار البيض، بينما يحتوي البياض على نسبة عالية من البروتين.
  • اللحوم: جميع اللحوم بما في ذلك لحم الضأن ولحم البقر والدجاج وغيرها.
  • سمكة: جميع المأكولات البحرية بما في ذلك سمك السلمون والتونة والهلبوت والروبيان وغيرها.
  • تصميمات: جميع الخضروات صالحة للأكل. من الجيد تناول الخضروات الصليبية بكميات معتدلة، خاصة عند طهيها.
  • الفواكه: جميع الفواكه الأخرى، بما في ذلك التوت والموز والبرتقال والطماطم وغيرها.
  • البذور والبذور الخالية من الغلوتين: الأرز والحنطة السوداء والكينوا وبذور الشيا وبذور الكتان.
  • حلاب: جميع منتجات الألبان بما في ذلك الحليب والجبن والزبادي وغيرها.
  • مشروبات: الماء والمشروبات الأخرى التي لا تحتوي على الكافيين.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية اتباع نظام غذائي يعتمد على الخضار والفواكه واللحوم الخالية من الدهون. فهي منخفضة السعرات الحرارية ومشبعة للغاية، مما يمكن أن يساعد في منع زيادة الوزن.

موجز: الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية لديهم العديد من الخيارات لنظام غذائي صحي. يمكنهم تناول البيض واللحوم والأسماك ومعظم الفواكه والخضروات والحبوب والبذور الخالية من الغلوتين ومنتجات الألبان والمشروبات الخالية من الكافيين.

نموذج لخطة الوجبات

فيما يلي خطة وجبة لمدة أسبوع لشخص يعاني من قصور الغدة الدرقية.

فهو يوفر كمية صحية من البروتين، وكمية منخفضة إلى متوسطة من الكربوهيدرات، ويجب أن يساعدك في الحفاظ على وزن صحي.

تأكد من تناول دواء الغدة الدرقية قبل ساعة أو ساعتين على الأقل من وجبتك الأولى أو على النحو الموصى به من قبل الطبيب. يمكن للعناصر الغذائية مثل الألياف والكالسيوم والحديد أن تمنع جسمك من امتصاص دواء الغدة الدرقية بشكل صحيح (34).

الاثنين

  • فطور الصباح: خبز البيض الخالي من الغلوتين.
  • الغداء: سلطة الدجاج مع 2-3 حبات جوز برازيلي.
  • تناول العشاء: دجاج مقلي وخضار يقدم مع الأرز.

الثلاثاء

  • فطور الصباح: دقيق الشوفان مع ربع كوب (1 جرام) من التوت.
  • الغداء: سلطة سلمون مشوي.
  • تناول العشاء: سمك مطهو مع الليمون والزعتر والفلفل الأسود مع الخضار المطهوة على البخار.

الأربعاء

  • فطور الصباح: خبز البيض الخالي من الغلوتين.
  • الغداء: بقايا من العشاء.
  • تناول العشاء: أسياخ الروبيان مع سلطة الكينوا.

الخميس

  • فطور الصباح: بودنغ بذور الشيا بين عشية وضحاها – 2 ملعقة كبيرة. ملعقة كبيرة (28 جرام) بذور الشيا، 1 كوب (240 مل) زبادي يوناني ونصف ملعقة صغيرة. شاي من خلاصة الفانيليا مع شرائح الفاكهة من اختيارك. اتركها في وعاء أو جرة طوال الليل.
  • الغداء: بقايا من العشاء.
  • تناول العشاء: لحم ضأن مشوي يقدم مع خضار مطهوة على البخار.

الجمعة

  • فطور الصباح: عصير الموز والتوت.
  • الغداء: ساندويتش سلطة دجاج خالي من الجلوتين.
  • تناول العشاء: فاهيتا لحم الخنزير - شرائح من لحم الخنزير قليل الدهن والفلفل والصلصة تقدم في خبز تورتيلا الذرة.

السبت

  • فطور الصباح: بيض، مشروم و فريتاتا كوسة.
  • الغداء: سلطة التونة والبيض المسلوق.
  • تناول العشاء: بيتزا البحر الأبيض المتوسط ​​محلية الصنع خالية من الغلوتين مغطاة بمعجون الطماطم والزيتون وجبنة الفيتا.

الأحد

  • فطور الصباح: أومليت مع خضار متنوعة
  • الغداء: سلطة الكينوا مع الخضار الخضراء والمكسرات.
  • تناول العشاء: شريحة لحم مشوية مع سلطة.

موجز: هذا مثال على خطة وجبة لمدة أسبوع لشخص يعاني من قصور الغدة الدرقية. فهو يوفر لك العديد من الخيارات لقائمة طعام لذيذة وصحية.

نصائح للحفاظ على وزن صحي

من السهل جدًا زيادة الوزن مع قصور الغدة الدرقية بسبب بطء عملية التمثيل الغذائي.

فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك في الحفاظ على وزن صحي.

  • الحصول على الكثير من الراحة: اهدف إلى النوم لمدة 7 إلى 8 ساعات كل ليلة. ويرتبط النوم أقل من ذلك بزيادة الدهون، وخاصة حول البطن (35).
  • ممارسة الأكل اليقظ: إن الاهتمام بما تأكله، ولماذا تأكله، ومدى سرعة تناوله يمكن أن يساعدك على تطوير علاقة أفضل مع الطعام. تظهر الدراسات أيضًا أنه يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن (36، 37).
  • جرب اليوجا أو التأمل: يمكن أن تساعدك اليوغا والتأمل على الاسترخاء وتحسين صحتك العامة. تظهر الأبحاث أيضًا أنها فعالة في مساعدتك في الحفاظ على وزن صحي (38).
  • جرب اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات: يعد تناول كمية منخفضة أو معتدلة من الكربوهيدرات فعالًا جدًا للحفاظ على وزن صحي. ومع ذلك، تجنب تجربة النظام الغذائي الكيتوني لأن تناول عدد قليل جدًا من الكربوهيدرات قد يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية لديك (39، 40).

موجز: على الرغم من أنه من السهل زيادة الوزن مع قصور الغدة الدرقية، إلا أن هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للحفاظ على وزنك الصحي. على سبيل المثال، يمكنك محاولة الحصول على قدر كبير من الراحة، وتناول كمية جيدة من البروتين، وممارسة الأكل اليقظ.

النتيجة النهائية

قصور الغدة الدرقية، أو قصور الغدة الدرقية، هو مشكلة صحية شائعة.

يمكن أن يسبب أعراض مثل التعب وزيادة الوزن والبرد وغيرها الكثير.

ولحسن الحظ، فإن تناول العناصر الغذائية الصحيحة وتناول الأدوية يمكن أن يساعد في تقليل الأعراض وتحسين وظيفة الغدة الدرقية.

العناصر الغذائية المفيدة للغدة الدرقية هي اليود والسيلينيوم والزنك.

من ناحية أخرى، يمكن أن يسبب تناول الغلوتين أعراضًا غير سارة لبعض الأشخاص المصابين بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو، وهو السبب الرئيسي لقصور الغدة الدرقية. وذلك لأن التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ومرض الاضطرابات الهضمية يرتبطان ارتباطًا وثيقًا. بعض الناس قد يكون لديهم كلا الشرطين.

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صديق للغدة الدرقية في تقليل الأعراض والحفاظ على وزن صحي. ويشجع على استهلاك الأطعمة الكاملة غير المصنعة والبروتينات الخالية من الدهون.

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا