الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية هل الخردل مفيد لك؟

هل الخردل مفيد لك؟

936
الخردل هو بهار شعبي مصنوع من بذور نبات الخردل، موطنه الأصلي منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ويرتبط بالخضروات الغنية بالمغذيات مثل البروكلي والملفوف وكرنب بروكسل. بذوره وأوراقه صالحة للأكل، مما يجعله إضافة متعددة الاستخدامات لأطباقك.

بصرف النظر عن استخداماته في الطهي، يتمتع الخردل بتاريخ من الاستخدام كعلاج في الطب التقليدي يعود تاريخه إلى الحضارات اليونانية والرومانية القديمة - وربما لسبب وجيه.

بدأ العلم الحديث في ربط الخردل بفوائد صحية تتراوح بين انخفاض مستويات السكر في الدم وزيادة الحماية ضد الالتهابات والأمراض.

تستعرض هذه المقالة العلم وراء الخردل وفوائده الصحية المحتملة.

وعاء من بذور الخردل

الخردل هو مصدر للعناصر الغذائية

تتوفر نباتات الخردل في عشرات الأصناف، وجميعها غنية بالمواد المغذية.

تحتوي أوراقها على كميات كبيرة من الكالسيوم والنحاس والفيتامينات C وA وK، في حين أن بذورها غنية بشكل خاص بالألياف والمغنيسيوم والمنغنيز (،).

يمكن تناول الخردل نيئًا أو مطبوخًا، مما يجعله إضافة متعددة الاستخدامات للسلطات والحساء واليخنات. يمكن تحضيرها بنفس طريقة تحضيرها ولكنها ستضفي نكهة فجل أكثر حدة على وجباتك.

يمكن نقع بذور الخردل في الحليب الساخن، أو تقليبها في صلصة السلطة، أو طحنها، أو رشها في الأطباق الساخنة، أو نقعها واستخدامها في صنع معجون الخردل.

يمكن القول إن معجون الخردل هو الطريقة الأكثر شعبية لاستهلاك الخردل. يعد هذا البهارات منخفضة السعرات الحرارية طريقة بسيطة لإضافة قليل من الحديد والكالسيوم والسيلينيوم والفوسفور إلى وجباتك ().

ملخص

نبات الخردل غني بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية. بذورها وأوراقها صالحة للأكل، مما يجعلها إضافة متعددة الاستخدامات لنظامك الغذائي. معجون الخردل هو وسيلة منخفضة السعرات الحرارية لإضافة نكهة وقليل من العناصر الغذائية إلى وجبات الطعام الخاصة بك.

مصدر لمضادات الأكسدة المفيدة

يحتوي الخردل على مركبات نباتية مفيدة أخرى يُعتقد أنها تساعد في حماية الجسم من التلف والأمراض.

على سبيل المثال، فهو مصدر ممتاز للجلوكوزينات، وهي مجموعة من المركبات المحتوية على الكبريت الموجودة في جميع الخضروات الصليبية، بما في ذلك البروكلي والملفوف والخردل.

يتم تنشيط الجلوكوزينات عندما تتلف أوراق أو بذور النبات – إما عن طريق المضغ أو القطع – ويعتقد أنها تعزز دفاعات الجسم المضادة للأكسدة للحماية من الأمراض. بذور الخردل والخضر غنية بشكل خاص بما يلي ():

  • إيزوثيوسيانات. هذا المركب مشتق من الجلوكوزينات، والتي قد تساعد في منع نمو أو انتشار الخلايا السرطانية (،).
  • سينيجرين. هذا المركب المشتق من الجلوكوزينات هو المسؤول عن الطعم اللاذع للخردل ويقال إنه يتمتع بخصائص مضادة للالتهابات ومضاد للبكتيريا ومضاد للفطريات ومضاد للسرطان وخصائص علاجية ().

الخردل غني أيضًا بالكاروتينات والإيسورهامنتين والكايمبفيرول. تربط الأبحاث مضادات الأكسدة الفلافونويدية هذه بالحماية من حالات مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وربما حتى أنواع معينة من السرطان (،،،).

ملخص

الخردل غني بالجلوكوزينات ومضادات الأكسدة القوية، وكلاهما يعزز الصحة وقد يحمي من الأمراض المختلفة.

قد توفر الحماية ضد بعض الأمراض

تم استخدام نبات الخردل كعلاج تقليدي لمختلف الأمراض لعدة قرون. في الآونة الأخيرة، ظهرت أدلة علمية تدعم بعض الفوائد المقترحة للخردل:

  • قد يحمي من أنواع معينة من السرطان. تشير أبحاث أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن الجلوكوزينات الموجودة في الخردل قد تساعد في قتل الخلايا السرطانية أو منعها من الانتشار. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث البشرية (،،).
  • قد يخفض نسبة السكر في الدم. تشير دراسة بشرية صغيرة إلى أن تناول أدوية خفض الجلوكوز ومغلي الخردل الأخضر قد يكون أكثر فعالية لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 من الدواء وحده ().
  • قد يحمي من الصدفية. تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن اتباع نظام غذائي غني ببذور الخردل قد يساعد في تقليل الالتهاب وتعزيز شفاء آفات الصدفية (،).
  • قد يقلل من أعراض التهاب الجلد التماسي. تشير الأبحاث التي أجريت على الحيوانات إلى أن بذور الخردل قد تسرع الشفاء وتقلل من أعراض الحالة التي يصاب فيها الجلد بطفح جلدي مثير للحكة بعد ملامسة مسببات الحساسية ().
  • قد توفر الحماية ضد الالتهابات. قد توفر مضادات الأكسدة الموجودة في بذور الخردل بعض الحماية ضد البكتيريا والفطريات، بما في ذلك E. كولاي, الرقيقةو بكتريا المكورة العنقودية البرتقالية. ومع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى عدم وجود تأثير وقائي (،،).

على الرغم من أن عدد الدراسات التي تدعم هذه الفوائد واعدة، إلا أنه لا يزال منخفضًا. بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ معظمها في الخلايا أو الحيوانات باستخدام مستخلصات الخردل.

ولذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان تناول بذور الخردل أو أوراقه أو معجونه سيكون له تأثيرات مماثلة. هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل استخلاص استنتاجات قوية.

ملخص

قد يحمي الخردل من البكتيريا والفطريات والخلايا السرطانية، فضلاً عن تقليل الالتهابات ومستويات السكر في الدم. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه التأثيرات.

السلامة والآثار الجانبية المحتملة

يعتبر تناول بذور الخردل أو أوراقه أو معجونه آمنًا بشكل عام بالنسبة لمعظم الناس، خاصة عند تناوله بكميات موجودة عادة في النظام الغذائي للشخص العادي.

ومع ذلك، فإن استهلاك كميات كبيرة، مثل تلك الموجودة عادة في مستخلصات الخردل، يمكن أن يؤدي إلى آلام في البطن والتهاب الأمعاء.

هناك أيضًا تقرير عن إصابة امرأة بالتهاب الجلد التماسي بعد وضع رقعة الطب الصيني التي تحتوي على بذور الخردل مباشرة على بشرتها ().

وأخيرًا، تحتوي بذور وأوراق الخردل غير المطبوخة على كمية كبيرة. هذه مركبات يمكن أن تتداخل مع الأداء الطبيعي للغدة الدرقية، وهي الغدة المسؤولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي لديك.

من غير المرجح أن يسبب مشكلة لدى الأشخاص الذين يعانون من وظيفة الغدة الدرقية الطبيعية. ومع ذلك، قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظيفة الغدة الدرقية في نقع بذور الخردل والخضراوات أو غليها أو طهيها قبل تناولها أو الحد من استهلاكها بشكل عام.

ملخص

يعتبر استهلاك الخردل آمنًا بشكل عام بالنسبة لمعظم الناس. ومع ذلك، فإن استهلاك كميات كبيرة أو تطبيقه مباشرة على الجلد قد يسبب مشاكل لبعض الأشخاص.

معظم

يتم استهلاك الخردل بشكل شائع كخردل، لكن بذور الخردل وأوراقه طريقتان إضافيتان لجني الفوائد الصحية المحتملة لهذا النبات.

وتتراوح هذه من انخفاض نسبة السكر في الدم وتقليل الالتهاب إلى زيادة الحماية ضد العدوى. قد توفر المركبات الموجودة في الخردل بعض الحماية ضد أنواع معينة من السرطان.

على الرغم من أنها واعدة، ضع في اعتبارك أن العديد من هذه الفوائد المحتملة مدعومة بدراسات صغيرة أجريت في المقام الأول على الحيوانات واستخدمت المستخلصات بدلاً من بذور الخردل أو الأوراق أو المعجون.

ومع ذلك، إذا كنت تحب الخردل، فلا يوجد خطر في إضافته إلى وجباتك اليومية.

 

 

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا