الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية جبن الماعز: التغذية والفوائد وأفكار الوصفات

جبن الماعز: التغذية والفوائد وأفكار الوصفات

2347

جبن الماعز : جبن الماعز ذو المذاق الكريمي والمميز هو منتج ألبان محبوب في جميع أنحاء العالم.

يأتي جبن الماعز في مجموعة واسعة من النكهات والقوام، بدءًا من الجبن الطازج القابل للدهن وحتى الجبن المملح القديم المتفتت.

على الرغم من أنه يتم تصنيعه باستخدام نفس عملية التخثر والفصل مثل جبن حليب البقر، إلا أن جبن الماعز يحتوي على محتوى غذائي مختلف.

بالإضافة إلى ذلك، يتم هضم جبن الماعز بشكل مختلف عن حليب البقر، وهو بديل مضاد للحساسية للأشخاص الذين يعانون من حساسية الجبن المصنوع من حليب البقر.

يشرح هذا المقال الفوائد الغذائية لجبن الماعز ويقدم طرقًا مبتكرة لإضافة هذا الجبن اللذيذ إلى نظامك الغذائي

تغذية جبن الماعز

جبن الماعز
جبن الماعز

يشير جبن الماعز، المعروف أيضًا باسم جبن الماعز، إلى أي جبن مصنوع من حليب الماعز. إنه متوفر بأشكال عديدة، بما في ذلك قطع الجبن الطازجة، وجبن الشيدر القديم، وحتى الجبن البري.

يختلف المحتوى الغذائي لجبن الماعز اعتمادًا على طريقة المعالجة المستخدمة، مثل التعتيق أو المعالجة.

تحتوي جميع أنواع جبن الماعز على عناصر غذائية مفيدة لصحتك، مثل الدهون الصحية والبروتينات والفيتامينات والمعادن.

على الرغم من أن حجم الحصة الموصى بها من جبن الماعز صغير، إلا أن تناول 28 جرامًا فقط يوفر كمية هائلة من العناصر الغذائية.

توفر أونصة واحدة (28 جرامًا) من جبن الماعز الطري (1):

  • السعرات الحرارية: 102
  • البروتينات: 6 غرام
  • سمين: 8 غرام
  • فيتامين أ: 8% من RDI
  • الريبوفلافين (فيتامين ب2): 11% من RDI
  • الكالسيوم: 8% من RDI
  • الفوسفور: 10% من RDI
  • نحاس: 8% من RDI
  • الحديد: 3% من RDI

كما أنه مصدر جيد للسيلينيوم والمغنيسيوم والنياسين (فيتامين ب 3).

تحتوي حصة جبن الماعز على 6 جرام من البروتين، بالإضافة إلى مزيج قوي من الكالسيوم والفوسفور والنحاس، وهي عناصر غذائية ضرورية لصحة العظام (2).

بالإضافة إلى ذلك، يوفر جبن الماعز الدهون الصحية، بما في ذلك الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، والتي قد تحسن الشبع وتعزز فقدان الوزن (3).

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي حليب الماعز على أحماض دهنية متوسطة السلسلة أكثر من حليب البقر. يتم تفكيكها وامتصاصها بسرعة من قبل الجسم، ومن غير المرجح أن يتم تخزينها على شكل دهون (4).

بعض الدهون الموجودة في حليب الماعز قد تساهم أيضًا في تحسين الصحة.

على سبيل المثال، يحتوي حليب الماعز على حمض الكابريك، وهو حمض دهني متوسط ​​السلسلة له خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات.

أظهرت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار وعلى الحيوانات أن حمض الكابريك فعال في مكافحة المرض حب الشبابوهو نوع من البكتيريا التي تزيد الالتهاب وقد تكون متورطة في تطور حب الشباب (5).

ملخص تنفيذي يعتبر جبن الماعز مصدرًا جيدًا للبروتين والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن. تتمتع الأحماض الدهنية الموجودة في حليب الماعز بصفات مضادة للبكتيريا وقد تساعد في زيادة الشبع.

أنه يحتوي على البروبيوتيك

البروبيوتيك هي بكتيريا صديقة تعمل على تحسين صحتك بعدة طرق.

اعتمادًا على النوع، يمكن أن يحتوي جبن الماعز على مجموعة واسعة من البروبيوتيك، بما في ذلك ل. اسيدوفيلوس et L. plantarum (6).

ثبت أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروبيوتيك تعزز صحة الجهاز الهضمي وتقلل الالتهاب وتعزز المناعة (7).

ومن المثير للاهتمام أن الجبن يعتبر حاملًا ممتازًا للبروبيوتيك نظرًا لمحتواه العالي من الدهون وقوامه الصلب الذي يحمي البكتيريا.

تم العثور على الجبن لحماية البروبيوتيك أثناء عملية الهضم، مما يسمح بإيصال المزيد من الفيروسات إلى الأمعاء، حيث تساهم البكتيريا في الصحة (8).

عند البحث عن جبن الماعز الغني بالبروبيوتيك، اختر الجبن القديم أو الحليب الخام غير المبستر (9).

ملخص تنفيذي تحتوي بعض أنواع جبن الماعز، مثل الأصناف المصنوعة من الحليب الخام غير المبستر، على بكتيريا مفيدة تسمى البروبيوتيك

إنه أسهل للهضم من حليب البقر

يجد الكثير من الناس أنه من الأسهل على أجهزتهم الهضمية التحول من منتجات حليب البقر إلى تلك المصنوعة من حليب الماعز.

وذلك لأن المنتجات المصنوعة من حليب الماعز، بما في ذلك الجبن، لها بنية بروتينية مختلفة عن المنتجات المصنوعة من حليب البقر. كما أنها تحتوي على نسبة أقل من اللاكتوز بشكل طبيعي.

اللاكتوز هو الكربوهيدرات الرئيسية في الحليب الذي تنتجه الثدييات.

تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 70٪ من سكان العالم يعانون من صعوبة في هضم اللاكتوز، مما يسبب أعراض مثل الانتفاخ وآلام البطن والغازات والإسهال (10).

يشير الخبراء إلى أن معظم الأشخاص الذين يعانون من سوء امتصاص اللاكتوز يمكن أن يستهلكوا كمية صغيرة (تصل إلى حوالي 12 جرامًا) من اللاكتوز قبل أن يعانيوا من أعراض الجهاز الهضمي (11).

نظرًا لأن حليب الماعز يحتوي على كمية أقل من اللاكتوز مقارنة بحليب البقر، فقد تكون منتجات حليب الماعز، بما في ذلك الزبادي والجبن، خيارًا أفضل للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.

ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أن يضعوا في اعتبارهم أن الأجبان الطرية تحتوي على اللاكتوز أكثر من الأجبان الصلبة القديمة، بغض النظر عن الحليب المصنوع منه الجبن.

محتوى الكازين A1 في حليب الماعز أقل أيضًا من محتوى حليب البقر، وهو نوع من البروتين يمكن أن يسبب أعراض حساسية الحليب لدى بعض الأشخاص عن طريق التسبب في التهاب في الأمعاء (12، 13).

تحتوي منتجات حليب الماعز في المقام الأول على الكازين A2، وهو نوع من البروتين أقل حساسية وأقل التهابات من مجموعة A1.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت على 45 شخصًا يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أن تناول الحليب الذي يحتوي على الكازين A1 يسبب ضائقة هضمية وزيادة علامات الالتهاب.

عندما تحول هؤلاء الأشخاص إلى الحليب الذي يحتوي على الكازين A2 فقط، لم تتفاقم أعراض الجهاز الهضمي وتحسن الالتهاب المعوي بشكل ملحوظ (14).

ملخص تنفيذي يحتوي جبن الماعز على كمية أقل من اللاكتوز وكازين A1 أقل بكثير من حليب البقر، مما يجعله خيارًا أفضل للأشخاص الذين لا يتحملون منتجات الألبان المصنوعة من حليب البقر.

قد يكون أكثر قلبية من الجبن الأخرى

يحتوي حليب الماعز على تركيبة فريدة من الأحماض الدهنية المرتبطة بالعديد من الفوائد الصحية.

على سبيل المثال، ثبت أن منتجات الألبان المصنوعة من حليب الماعز لها خصائص مضادة للالتهابات وقد تساعد في تقليل الجوع.

حليب الماعز غني بالأحماض الدهنية قصيرة ومتوسطة السلسلة من حليب البقر. على وجه الخصوص، يحتوي حليب الماعز على كمية كبيرة من الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، حمض الكابريك وحمض الكابريليك.

يتم هضم هذه الأحماض الدهنية بسرعة، مما يوفر مصدرًا مباشرًا للطاقة مما يزيد من الشعور بالامتلاء.

أظهرت دراسة أجريت على 33 شخصًا بالغًا أن تناول وجبة الإفطار المصنوعة من حليب الماعز والتي تحتوي على جبن الماعز قلل بشكل كبير من الرغبة في تناول الطعام وأدى إلى تقليل الجوع مقارنة بوجبة الإفطار المكونة من حليب الماعز وقاعدة حليب البقر (15).

يعد تقليل الجوع وزيادة الشبع من العوامل المهمة التي يمكن أن تساعد في تعزيز فقدان الوزن.

إلى جانب زيادة الشبع، أظهرت الدراسات أن منتجات حليب الماعز يمكن أن تساعد في تقليل الالتهابات في الجسم.

أظهرت إحدى الدراسات أنه بالمقارنة مع حليب الحمير، فإن حليب الماعز يخفض بشكل ملحوظ مستويات البروتينات الالتهابية إنترلوكين 8 وإنترلوكين 6 لدى البالغين الأصحاء (16).

ملخص تنفيذي قد تساعد منتجات حليب الماعز، بما في ذلك الجبن، على زيادة الشبع وتقليل مشاعر الجوع، مما قد يساعد في إنقاص الوزن.

أفكار وصفة جبن الماعز

بالإضافة إلى فوائده الصحية العديدة، يعتبر جبن الماعز إضافة لذيذة للعديد من الأطباق.

بما أن طعم الجبن يختلف بين الأصناف، فإن شراء جبن أخف يمكن دمجه في مجموعة واسعة من الوصفات قد يكون خيارك الأفضل.

فيما يلي بعض الطرق الإبداعية لإضافة جبن الماعز إلى نظامك الغذائي:

  • قم بتفتيت جبن الماعز المعتدل فوق الخضار الطازجة كطبقة كريمية ومرضية للسلطة.
  • يُوزّع جبن الماعز على الخبز المحمص مع الأفوكادو والخضروات المقلية والبيض للحصول على مزيج فطور ناجح.
  • املأ الفطائر الصغيرة بجبن الماعز المخفوق وشرائح التين للحصول على مقبلات ترضي الجماهير.
  • قم بتزيين ملفات تعريف الارتباط المفضلة لديك بجبن الماعز وشرائح التفاح للحصول على وجبة خفيفة لذيذة.
  • قم بحشو صدور الدجاج بجبن الماعز والأعشاب الطازجة، ثم قم بخبزها لتناول العشاء الذي سيستمتع به جميع أفراد الأسرة.
  • أضف جبن الماعز إلى وصفة الكيشي أو الفريتاتا المفضلة لديك.
  • اخلطي جبن الماعز مع دقيق الشوفان المطبوخ، ثم أضيفي المكونات الحلوة أو المالحة مثل الفواكه أو الخضار.
  • املأ الفلفل بالكينوا المطبوخة والخضروات وجبن الماعز قبل التحميص أو الشوي.
  • استبدل جبن الموتزاريلا أو الريكوتا بجبن الماعز عند صنع البيتزا محلية الصنع أو الخبز المسطح.
  • تحضير عجة مع جبن الماعز والفطر والأعشاب الطازجة.
  • أضف جبن الماعز إلى البطاطس المهروسة للحصول على مذاق فريد.
  • استخدم جبن الماعز بدلاً من الكريمة الثقيلة أو الزبدة عند صنع الحساء لإضافة الملمس والنكهة.
  • اخلطي جبن الماعز المخفوق مع القليل من العسل وقدميه مع شرائح الفاكهة للحصول على حلوى صحية أكثر.

كما ترون، يمكن إضافة جبن الماعز إلى العديد من الوصفات.

بالإضافة إلى كونه قابلاً للتكيف، يعد جبن الماعز خيارًا آمنًا لاستخدامه عند الطهي للأصدقاء والعائلة الذين لا يستطيعون تحمل منتجات حليب البقر.

ملخص تنفيذي يمكن إضافة جبن الماعز إلى الأطباق الحلوة والمالحة لتحسين الطعم والملمس. له مجموعة واسعة من الاستخدامات ويعتبر إضافة لذيذة للعديد من الوصفات.

النتيجة النهائية
جبن الماعز هو أحد منتجات الألبان المغذية المليئة بالفيتامينات والمعادن والدهون الصحية.

قد يكون لاستهلاك جبن الماعز آثار مفيدة على صحتك، بما في ذلك زيادة الشبع وتقليل الالتهاب.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تركيبته البروتينية ومستويات اللاكتوز المنخفضة تجعله خيارًا أفضل للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل حليب البقر.

من خلال تخزين هذا المكون متعدد الاستخدامات في مطبخك، سيكون لديك دائمًا مكون فريد ولذيذ يمكنك دمجه في الأطباق الحلوة والمالحة.

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا