الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية حساسية الخل: الأسباب والأعراض والبدائل

حساسية الخل: الأسباب والأعراض والبدائل

5235

حساسية الخل لا يسبب نفس استجابة الجهاز المناعي مثل الحساسية الغذائية. ولهذا السبب، يطلق عليها الناس أحيانًا اسم الحساسية الزائفة. ومع ذلك، لا يزال من الممكن أن يسبب أعراضًا تشبه الحساسية لدى بعض الأشخاص.

الخل هو محلول حمضي يتم الحصول عليه عن طريق تخمير الإيثانول أو السكر. الإيثانول هو نوع الكحول الموجود في المشروبات الكحولية، مثل البيرة والنبيذ والمشروبات الروحية. يحتوي الخل على الماء وحمض الأسيتيك وكمية صغيرة من المواد الكيميائية والمنكهات.

غالبًا ما يستخدم الناس الخل كمكون لتتبيل الأطعمة، أو في الصلصات وتوابل السلطة، أو كوسيلة لإضافة الحموضة إلى الطبق.

يمكنك أيضًا استخدام الخل كمنظف منزلي، وتستخدمه بعض ممارسات الطب التقليدي كعلاج شفاء.

يعتبر الخل آمنًا بالنسبة لمعظم الناس عند تناوله بكميات معتدلة. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية.

تشرح هذه المقالة حساسية الخل، وكيفية التعرف عليها، وكيفية إدارتها.

حساسية الخل

محتويات

ما الذي يسبب حساسية الخل؟

لا يبدو أنه يسبب نفس أنواع استجابات الجهاز المناعي مثل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية ().

على العكس من ذلك، فإن عدم تحمل أو حساسية أي من المكونات أو المكونات الكيميائية للخل يمكن أن يسبب حساسية الخل.

على الرغم من أن أعراض ردود الفعل هذه غالبًا ما تكون صحيحة، إلا أنها ليست متماثلة تمامًا (،).

قد يشير بعض الأشخاص إلى هذه الأنواع من التفاعلات على أنها حساسية كاذبة (،،،).

مكونات الخل التي قد يكون الأشخاص حساسين لها أو لا يتحملونها تشمل (،،،):

  • الساليسيلات
  • الهستامين
  • كبريتات
  • حمض الأسيتيك

كل من هذه المركبات الكيميائية يمكن أن تسبب أعراض تشبه الحساسية لدى بعض الأشخاص، والتي يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة.

حساسية الساليسيلات

الساليسيلات هي أنواع من حمض الساليسيليك.

وهي موجودة بشكل طبيعي في بعض الأطعمة والمشروبات. يستخدم المصنعون أيضًا الأشكال الاصطناعية في الأدوية والمنتجات الأخرى (،،،).

على الرغم من وجود الساليسيلات في الخل، إلا أن الكمية يمكن أن تختلف حسب نوع الخل ومكوناته.

بالنسبة لمعظم الناس، لا داعي للقلق بشأن الساليسيلات. غالبًا ما توجد في الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وقد توفر بعض الفوائد الصحية ().

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من حساسية الساليسيلات قد يعانون من أعراض الحساسية بعد تناول الكثير من هذه المركبات.

يعاني بعض الأشخاص أيضًا من ردود فعل شديدة تجاه حمض أسيتيل الساليسيليك، وهو نوع الساليسيلات الموجود في الأسبرين. ومع ذلك، فإن وجود رد فعل تجاه الأسبرين لا يعني بالضرورة أنك ستكون حساسًا أيضًا للخل ().

عدم تحمل الهستامين

الهستامين مركب شائع آخر في الأطعمة والمشروبات. كما أنه موجود بشكل طبيعي في جسمك (،).

للهستامين العديد من الوظائف ويلعب دورًا مهمًا في الالتهاب، واستجابة الجسم لمسببات الحساسية، وجهاز المناعة لديك بشكل عام.

هي حالة لا يتم فيها استقلاب الهستامين بكفاءة. لا يزال العلماء لا يفهمون الحالة تمامًا (،،).

ومع ذلك، فإنهم يعتقدون أن عددًا من العوامل قد تكون السبب، بما في ذلك (،،،،):

  • وراثي
  • نقص الانزيم
  • المستحضرات الصيدلانية
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD)
  • البكتيريا المعوية
  • تناول الطعام

لا يحتوي الخل على الهستامين فحسب، بل يحفز جسمك أيضًا على إطلاق الهستامين ().

لذلك، قد يتعرض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الهستامين لمجموعة من الآثار الجانبية، من خفيفة إلى شديدة، بعد تناول الكثير من الخل أو الأطعمة الأخرى التي تحتوي على الهستامين.

حساسية الكبريتيت

الكبريتيت عبارة عن مركبات كيميائية يستخدمها المصنعون أحيانًا كمضافات غذائية للمساعدة في الحفاظ على الطعام. وتوجد بعض الأنواع أيضًا في مستحضرات التجميل والأدوية وغيرها من المنتجات ().

كما أنها توجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة والمشروبات - وخاصة السوائل المخمرة مثل البيرة والخل (،،،،).

يمكن للعديد من الأشخاص تحمل كمية معتدلة من الكبريتات دون أي صعوبة. ومع ذلك، فإن وجود حساسية تجاه الكبريتات يعني أنك قد تواجه آثارًا جانبية غير مرغوب فيها بعد تناول كميات أكبر من هذه المركبات ().

قد يكون الأشخاص المصابون بالربو أو الحساسية الأخرى أكثر عرضة للإصابة بحساسية الكبريتيت. في الواقع، العديد من أعراض حساسية الكبريتيت تحاكي أعراض الربو (،،،).

تشترط بعض البلدان الآن أن يتم ذكر الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكبريتات على الملصق. يتطلب الاتحاد الأوروبي وإدارة الغذاء والدواء (FDA) وضع علامة على المنتجات التي تحتوي على أكثر من 10 جزء في المليون (10 مجم لكل كجم) من الكبريتات ().

عدم تحمل حمض الخليك

حمض الخليك هو أحد المنتجات الثانوية الرئيسية لتخمير الإيثانول أو السكريات إلى الخل. على الرغم من أن الكمية قد تختلف، إلا أن معظم الخل يحتوي على حوالي 5٪ من حمض الأسيتيك (،،،).

وجدت بعض الدراسات أن حمض الأسيتيك قد يكون مسؤولاً عن بعض الفوائد الصحية المزعومة للخل، مثل آثاره المضادة للميكروبات وتأثيراته الإيجابية على نسبة السكر في الدم (،،،).

قد لا يتحمل بعض الأشخاص حمض الأسيتيك، على الرغم من أن هذا ليس شائعًا جدًا (،).

من المرجح أن يكون لدى الشخص رد فعل سلبي على حمض الأسيتيك عندما يواجه المادة الكيميائية بكميات كبيرة ().

ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية بعد تناول حمض الأسيتيك الموجود في الخل عن طريق الفم أو من التعرض المباشر للجلد.

ملخص تنفيذي

تنجم حساسية الخل عادةً عن الحساسية أو عدم تحمل أحد المكونات الكيميائية التالية للخل: الساليسيلات أو الهستامين أو الكبريتيت أو حمض الأسيتيك.

ما هي الأعراض؟

يمكن أن تختلف أعراض حساسية الخل اعتمادًا على السبب الكامن وراءها. وقد تختلف شدتها أيضًا من شخص لآخر.

فيما يلي بعض الأعراض الأكثر شيوعًا لحساسية الخل أو عدم تحمله (،،،،):

  • حساسية الساليسيلات: ، الإسهال، خلايا النحل، الزوائد اللحمية الأنفية، انسداد الأنف، الشعور بالتورم
  • عدم تحمل الهيستامين: آلام في البطن، الانتفاخ، الاحتقان، الإمساك، الإسهال، الدوخة، سرعة ضربات القلب، الشعور بالشبع، الصداع، حكة في الجلد، العطس
  • حساسية الكبريتيت: الربو، الإسهال، حكة في الجلد، الغثيان، ضيق في التنفس، شد عضلات مجرى الهواء، الصفير، آلام في المعدة، الإحساس بالوخز
  • عدم تحمل حمض الأسيتيك: الربو، خلايا النحل، انسداد الأنف

ومن المهم أيضًا ملاحظة أن تناول كميات كبيرة من الخل أو التعرض له يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل آلام المعدة أو حرقان العينين والحلق والجلد. يمكن أن يحدث هذا حتى عند الأشخاص الذين لا يعانون من حساسية الخل ().

ملخص تنفيذي

على الرغم من أنها ليست حساسية حقيقية، إلا أن الحساسية أو عدم تحمل الخل يمكن أن تسبب العديد من الأعراض نفسها مثل الحساسية الغذائية الأخرى. بعض الأعراض الأكثر شيوعا هي الربو، وخلايا النحل، وحكة في الجلد، وآلام في المعدة.

كيفية علاج حساسية الخل

لا يمكن علاج حساسية الخل. ومع ذلك، يمكن لأخصائي الرعاية الصحية المؤهل أن يعلمك كيفية إدارتها.

بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن الأشخاص يمكن أن يتفاعلوا مع أي من المركبات المتعددة الموجودة في الخل، فقد يكون من الصعب تشخيص حساسية الخل بشكل خاص.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من حساسية الخل، فمن الأفضل العمل مع أخصائي الرعاية الصحية، مثل أخصائي الحساسية أو الطبيب أو اختصاصي التغذية، لاستبعاد أي أسباب محتملة أخرى لأعراضك ومناقشة خيارات العلاج.

في كثير من الأحيان، تعني إدارة حساسية الخل ببساطة إزالة الخل من نظامك الغذائي أو استخدامه فقط بكميات صغيرة يمكنك تحملها.

إذا كانت حساسيتك ناتجة عن مادة كيميائية موجودة في الخل، مثل الساليسيلات أو الهيستامين، فقد تحتاج أيضًا إلى استبعاد بعض الأطعمة الأخرى من نظامك الغذائي إلى جانب الخل (،).

ولسوء الحظ، يشمل ذلك في بعض الأحيان الأطعمة الصحية، مثل بعض الفواكه والخضروات (،).

إن العمل مع أخصائي الرعاية الصحية لإجراء هذه الأنواع من التغييرات على نظامك الغذائي سيساعد على ضمان القيام بذلك بطريقة آمنة وصحية ().

ملخص تنفيذي

قد يكون من الصعب تشخيص حساسية الخل. قد يعني العلاج ببساطة استخدام كمية أقل من الخل في نظامك الغذائي، أو قد تحتاج إلى التخلص من الخل تمامًا. تحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية لتحديد أفضل علاج.

كيفية إزالة الخل

قد يكون التخلص من الخل العادي من نظامك الغذائي أمرًا سهلاً، لكن تحديد الأطعمة والمشروبات الجاهزة التي تحتوي على الخل قد يكون أكثر صعوبة.

تحديد الخل

عند تناول الطعام بالخارج، قد يكون من المهم بشكل خاص مراجعة موظف المطعم إذا كنت تعتقد أن الطعام أو الشراب قد يحتوي على الخل.

فيما يلي بعض العناصر التي تحتوي غالبًا على الخل:

  • الأطعمة المتبلة
  • توابل
  • الحساء واليخنة
  • الخل
  • الصلصات والتخفيضات
  • ماء مالح
  • الكوكتيلات

هذه ليست قائمة شاملة. قد تحتوي العديد من الأطعمة الأخرى أيضًا على الخل. لذا، إذا كنت بحاجة إلى استبعاد الخل من نظامك الغذائي، فمن المهم قراءة ملصقات المكونات بعناية لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على الخل.

من المهم أيضًا أن تتذكر أن بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية يمكنهم تحمل كميات صغيرة من الخل دون التعرض لآثار جانبية.

سيعمل أخصائي الرعاية الصحية معك لتحديد كمية الخل التي يمكنك استهلاكها بأمان.

البدائل

إذا كنت تعاني من حساسية الخل، فقد يكون من الأفضل استبعاد جميع أنواع الخل من نظامك الغذائي. في هذه الحالة، يمكنك تجربة استخدام مكونات أو منكهات أخرى بدلًا من الخل.

فيما يلي بعض الخيارات لبدائل الخل:

  • جوس دي سيترون
  • عصير الليمون
  • عصير البرتقال
  • عصير جريب فروت
  • عصير كرز
  • عصير العنب
  • عصير التوت البري
  • نبيذ
  • عجين

قد يكون من المغري استبدال الخل بتوابل أخرى مثل صلصة الصويا أو صلصة رسيستيرشاير.

ومع ذلك، قد تحتوي بعض أنواع التوابل على الخل أو نفس المركبات الكيميائية التي تسبب حساسية الخل.

ولهذا السبب من المهم العمل مع أخصائي الرعاية الصحية لتحديد البدائل الآمنة للخل في نظامك الغذائي. هذه هي أفضل طريقة للتأكد من أنك لا تستهلك الخل أو أي مسبب آخر للحساسية دون قصد.

ملخص تنفيذي

من الأفضل علاج حساسية الخل تحت إشراف أخصائي الرعاية الصحية. يمكنهم تشخيص الحالة بشكل صحيح ومساعدتك على إجراء تغييرات غذائية آمنة لتجنب الخل.

الخط السفلي

لا تظهر الأبحاث الحالية أن الخل يسبب حساسية غذائية حقيقية. ومع ذلك، فإن العديد من مكونات الخل يمكن أن تسبب الحساسية الزائفة.

هذه هي الحساسيات أو عدم تحمل بعض الأطعمة التي غالبًا ما تحاكي العديد من الأعراض نفسها مثل الحساسية الغذائية الحقيقية.

ومع ذلك، يمكن أن تتراوح أعراض تفاعل الخل من خفيفة إلى شديدة. لذلك، يمكن أن تكون خطرة أو غير مريحة لبعض الناس.

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بحساسية الخل أو عدم تحمله، فمن الأفضل العمل مع أخصائي الرعاية الصحية لتشخيص الحالة وإدارتها بشكل صحيح.

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا