الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية هل الزبيب النخالة غذاء صحي، فوائده وأضراره

هل الزبيب النخالة غذاء صحي، فوائده وأضراره

2123
صوت العنب غالبًا ما تعتبر حبوب الإفطار مريحة ولذيذة وصحية، وفي حين أن العديد من الشركات تصنع نخالة الزبيب، إلا أنها تحتوي عادةً على رقائق النخالة والزبيب والمحليات والملح والمنكهات المضافة والعديد من الفيتامينات والمعادن.

نظرًا لأن كلمة "النخالة" غالبًا ما ترتبط بالأطعمة الصحية، يفترض الكثير من الناس أن نخالة الزبيب هي حبوب إفطار مغذية، ولكن ربما تتساءل عما إذا كان هذا هو الحال.

تتناول هذه المقالة ما إذا كانت نخالة الزبيب خيارًا صحيًا للحبوب، بالإضافة إلى تركيبتها الغذائية وفوائدها وأضرارها المحتملة.

نخالة العنب

التغذية والمكونات

في حين أن العلامات التجارية المختلفة تصنع نخالة الزبيب، إلا أن قائمة مكوناتها الأساسية وتركيبتها الغذائية متشابهة إلى حد كبير.

تشمل المكونات الأساسية لمعظم حبوب نخالة الزبيب القمح والزبيب ونخالة القمح والسكر وشراب السكر البني ونكهة الشعير والملح والفيتامينات والمعادن المضافة.

تميل نخالة العنب إلى أن تكون كثيفة السعرات الحرارية وتحتوي على نسبة عالية من الألياف والبروتين والمواد المضافة.

يظهر في الجدول أدناه التركيب الغذائي لكوب واحد (1 إلى 55 جرامًا) من نخالة الزبيب المصنعة من قبل ثلاث علامات تجارية مشهورة (،،،).

كيلوجز الزبيب النخالة جنرال ميلز توتال زبيب نخالة بعد الزبيب نخالة
السعرات الحرارية 194 172 191
بروتين 4,7 غرام 3 غرام 4,5 غرام
شحم 1,7 غرام 1 جرام 1 جرام
الكربوهيدرات الكلية 47 غرام 42 غرام 47 غرام
الأساسية 7 غرام 5 غرام 8 غرام
سوكري 18 غرام 18 غرام 19 غرام
الكلسيوم 2% من القيمة اليومية 80% من القيمة اليومية 2% من القيمة اليومية
الحديد 42% من القيمة اليومية 105% من القيمة اليومية 61% من القيمة اليومية
المغنيسيوم 18% من القيمة اليومية 8% من القيمة اليومية 24% من القيمة اليومية
الفوسفور 17% من القيمة اليومية 8% من القيمة اليومية 16% من القيمة اليومية
بوتاسيوم 9% من القيمة اليومية 6% من القيمة اليومية 7% من القيمة اليومية
صوديوم 9% من القيمة اليومية 8% من القيمة اليومية 10% من القيمة اليومية
زنك 18% من القيمة اليومية 136% من القيمة اليومية 20% من القيمة اليومية
نحاس 33% من القيمة اليومية 14% من القيمة اليومية 33% من القيمة اليومية
السيلينيوم 5% من القيمة اليومية 7% من القيمة اليومية 6% من القيمة اليومية
حمض الفوليك 34% من القيمة اليومية 103% من القيمة اليومية 50% من القيمة اليومية

كما ترون، فإن تركيبات المغذيات الكبيرة – البروتين والدهون والكربوهيدرات – ومحتوى السعرات الحرارية لمختلف ماركات نخالة الزبيب متشابهة.

ومع ذلك، فإن محتوى الفيتامينات والمعادن المضافة يمكن أن يختلف بشكل كبير، وخاصة الكالسيوم والحديد والفولات والزنك.

ملخص

العلامات التجارية المختلفة لنخالة الزبيب لها خصائص متشابهة من المغذيات الكبيرة، ولكن يمكن أن تختلف بشكل كبير في محتوياتها المضافة من الفيتامينات والمعادن.

الفوائد المحتملة

على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث حول الفوائد الصحية لتناول حبوب نخالة الزبيب على وجه الخصوص، فقد أظهرت الدراسات أن بعض العناصر الغذائية الموجودة في الحبوب قد يكون لها فوائد.

غني بالألياف

الحد الأدنى الموصى به من تناول الألياف يوميًا لمعظم الناس هو حوالي 30 جرامًا. ومع ذلك، أظهرت الدراسات الاستقصائية أن معظم الناس في الولايات المتحدة يتلقون فقط حوالي نصف هذا المبلغ في يوم عادي ().

يمكن لحصة واحدة من حبوب نخالة الزبيب أن تلبي حوالي سدس هذه الاحتياجات، والتي تأتي بشكل أساسي من مكونات القمح والنخالة.

مهم لصحة الجهاز الهضمي. يعزز انتظام الأمعاء وله تأثيرات وقائية ضد سرطان القولون ().

تساعدك الألياف على الشعور بالشبع لفترة أطول ويمكن أن تمنع الانخفاض الكبير في نسبة السكر في الدم بين الوجبات. يمكن أن يساعد الشعور بالشبع أيضًا في تجنب الإفراط في تناول الطعام، وهو أمر مفيد إذا كنت تتطلع إلى إنقاص الوزن أو تجنب زيادة الوزن غير المرغوب فيها ().

يمكن أن يساعد تناول الألياف الكافية أيضًا في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2 والأمراض المزمنة الأخرى ().

مصدر جيد للمغذيات الدقيقة

يعد كوب واحد (1 جرامًا) من نخالة الزبيب مصدرًا جيدًا لمجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن الأساسية (،،،).

تتم إضافة العديد من هذه المغذيات الدقيقة من خلال التحصين، وهي عملية تتم فيها إضافة الفيتامينات والمعادن غير الموجودة بشكل طبيعي في الطعام إلى المنتج النهائي لجعله أكثر تغذية.

وهذا مفيد لأن العديد من الأشخاص في الولايات المتحدة لا يحصلون على ما يكفي من الحديد أو الكالسيوم أو الفيتامينات A وC وD وE في نظامهم الغذائي. هي طريقة بسيطة وفعالة لزيادة تناول المغذيات الدقيقة (،).

بالإضافة إلى ذلك، ساعدت الحبوب المدعمة بحمض الفوليك، وهو الشكل الاصطناعي لفيتامين ب، في تقليل حدوث عيوب الأنبوب العصبي في الولايات المتحدة.

نخالة العنب هي أيضًا مصدر جيد بشكل خاص للحديد، وهو عنصر غذائي أساسي للوقاية من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

لاحظ أن العلامات التجارية المختلفة لنخالة الزبيب تقدم كميات مختلفة من هذه العناصر الغذائية، لذلك من الجيد قراءة الملصق الغذائي للعثور على منتج يوفر المغذيات الدقيقة التي تبحث عنها.

ملخص

نخالة الزبيب غنية بالألياف ومجموعة متنوعة من المغذيات الدقيقة التي تضاف من خلال التحصين. الحصول على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بنقصها.

عيوب

على الرغم من أن نخالة الزبيب هي مصدر للعديد من العناصر الغذائية الصحية، إلا أنها تميل إلى أن تكون عالية في السكر المضاف و.

تنص المبادئ التوجيهية الغذائية للأمريكيين 2015-2020 على أن السكر المضاف يجب ألا يشكل أكثر من 10% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية. وهذا يعادل حوالي 12 ملعقة صغيرة (50 جرامًا) لشخص يتبع نظامًا غذائيًا يحتوي على 2000 سعرة حرارية ().

بالإضافة إلى ذلك، تقول جمعية القلب الأمريكية أنه يجب على النساء الالتزام بـ 6 ملاعق صغيرة (25 جرامًا) أو أقل، بينما يجب على الرجال الحد من تناولهم إلى 9 ملاعق صغيرة (38 جرامًا) من السكر المضاف يوميًا.

يمكن أن يحتوي كوب واحد (60 جرامًا) من حبوب نخالة الزبيب على ما يصل إلى 20 جرامًا من السكر (،،،).

وهذا يعني أن جزءًا صغيرًا من الطعام يمثل ما يقرب من نصف كمية السكر التي تتناولها يوميًا. بالإضافة إلى ذلك، لديها عيوبها الخاصة.

النظام الغذائي الغني بالسكر المضاف يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسمنة والأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وحتى أنواع معينة من السرطان. تناول الكثير من السكر المضاف يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تسوس الأسنان (،،،، ).

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الادعاءات الصحية المتعلقة بحبوب نخالة الزبيب مضللة. على الرغم من أنه يوصف كمصدر للحبوب الكاملة الصحية للقلب، إلا أن هذه الفوائد يقابلها ارتفاع كمية السكر، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب (،).

بالإضافة إلى ذلك، يأكل العديد من الأشخاص أكثر من حجم الحصة الموصى به والمدرج في علبة الحبوب، مما يعني أنهم يستهلكون الكثير من السكر والمكونات غير الصحية.

ملخص

تحتوي نخالة الزبيب على نسبة عالية من السكر المضاف والكربوهيدرات المكررة، مما قد ينفي الفوائد الصحية لمكوناتها الأخرى، خاصة وأن معظم الناس يأكلون أكثر من حجم الحصة الموصى به.

هل يجب أن تأكل نخالة الزبيب؟

على الرغم من أن نخالة العنب المدعمة يمكن أن تكون مصدرًا جيدًا للعديد من الفيتامينات والمعادن، إلا أنها ليست الخيار الأكثر صحة للحياة اليومية. ومع ذلك، يمكن أن يكون جزءًا من نظام غذائي صحي كخيار عرضي.

إذا اخترت تناول الحبوب بانتظام، فابحث عن الخيارات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف وقليلة السكر. القاعدة الجيدة هي اختيار الحبوب التي تقدم ما لا يقل عن 3 جرامات من الألياف وأقل من 6 جرامات من السكر لكل وجبة.

إنها لفكرة جيدة أيضًا التحقق من حجم الحصة وتحديد ما إذا كانت الكمية واقعية من الحبوب أو إذا كنت من المحتمل أن تستهلك أكثر مما هو محدد. إذا كان الخيار الأخير ينطبق عليك على الأرجح، فحدد ما إذا كان يمثل إضافة جيدة لنظامك الغذائي الصحي بشكل عام.

ملخص

تقدم نخالة العنب العديد من المغذيات الدقيقة المفيدة، ولكنها تحتوي أيضًا على نسبة عالية من السكر، مما يجعلها أفضل للاستمتاع بها في بعض الأحيان بدلاً من تناولها كخيار إفطار عادي.

الخط السفلي

نخالة العنب هي حبوب شعبية مصنوعة من رقائق النخالة، وغالبا ما تعطيها مظهر وجبة الإفطار الصحية.

ومع ذلك، على الرغم من أن نخالة الزبيب هي مصدر جيد للألياف والمغذيات الدقيقة الهامة مثل الحديد وحمض الفوليك، إلا أنها تميل إلى أن تكون عالية في السكر المضاف. في الواقع، يمكن أن تساهم حصة واحدة من نخالة الزبيب بحوالي نصف الحد اليومي الموصى به من السكر.

على هذا النحو، تعمل نخالة الزبيب بشكل أفضل كخيار إفطار عرضي بدلاً من الاختيار العادي.

 

 

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا