الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية هل يمكنك تناول قشر البرتقال وهل يجب عليك ذلك؟

هل يمكنك تناول قشر البرتقال وهل يجب عليك ذلك؟

2174
البرتقال هي إحدى الفواكه الأكثر شعبية في العالم، ومع ذلك، وبصرف النظر عن قشر البرتقال، عادة ما تتم إزالة قشور البرتقال والتخلص منها قبل تناول الفاكهة.

ومع ذلك، يرى البعض أن قشور البرتقال تحتوي على عناصر غذائية مهمة ويجب تناولها بدلاً من التخلص منها.

تتناول هذه المقالة ما إذا كانت قشور البرتقال إضافة صحية لنظامك الغذائي.

هل يجوز أكل قشر البرتقال

العناصر الغذائية المفيدة والمركبات النباتية

البرتقال كثير العصير، حلو المذاق، معروف بأنه غني بفيتامين C.

ولعل ما هو أقل شهرة هو أن قشور البرتقال غنية أيضًا بالعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الألياف وفيتامين C والمركبات النباتية مثل البوليفينول.

في الواقع، توفر ملعقة كبيرة واحدة فقط (1 جرام) من قشر البرتقال 6% من القيمة اليومية لفيتامين C – أي ما يقرب من 14 مرات أكثر من الفاكهة الداخلية. تحتوي نفس الحصة أيضًا على حوالي 3 أضعاف الألياف (،).

تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي والألياف يفيدان صحة القلب والجهاز الهضمي وقد يحميان من أنواع معينة من السرطان (،،،،).

يحتوي قشر البرتقال أيضًا على كميات جيدة من البروفيتامين أ والفولات والريبوفلافين والثيامين وفيتامين ب6 والكالسيوم.

بالإضافة إلى ذلك، فهو غني بالمركبات النباتية التي تسمى البوليفينول، والتي قد تساعد في الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة وإدارتها، مثل مرض السكري من النوع 2، والسمنة، ومرض الزهايمر ().

وجدت دراسة مخبرية أن إجمالي محتوى ونشاط قشور البرتقال كان أعلى بكثير مما هو عليه في الفاكهة الفعلية (،).

على وجه التحديد، تعتبر قشور البرتقال مصدرًا جيدًا لمادة البوليفينول هسبيريدين والبوليميثوكسي فلافونيس (PMF)، وكلاهما تتم دراستهما لتأثيراتهما المحتملة المضادة للسرطان (،،).

بالإضافة إلى ذلك، ما يقرب من 90٪ من الزيوت الأساسية الموجودة في قشور البرتقال تتكون من الليمونين، وهي مادة كيميائية طبيعية تمت دراستها لخصائصها المضادة للالتهابات والمضادة للسرطان، بما في ذلك ضد سرطان الجلد.

ملخص تنفيذي قشور البرتقال غنية بالألياف والفيتامينات والبوليفينول المقاومة للأمراض. كما أنها تحتوي على الليمونين، وهي مادة كيميائية قد تحمي من سرطان الجلد.

العيوب المحتملة

على الرغم من الفوائد الغذائية، إلا أن تناول قشور البرتقال له أيضًا بعض العيوب.

قد تحتوي على بقايا المبيدات الحشرية

يتم استخدامها بشكل متكرر على الحمضيات مثل البرتقال للمساعدة في الحماية من العفن والحشرات ().

في حين أظهرت الدراسات أن الفاكهة الداخلية للبرتقال تحتوي على مستويات منخفضة جدًا أو غير قابلة للاكتشاف من المبيدات الحشرية، فإن القشور تحتوي على كميات أعلى بكثير ().

تربط الدراسات بين تناول المبيدات الحشرية المزمن والتأثيرات الصحية السلبية، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالسرطان والخلل الهرموني (،).

وترتبط هذه التأثيرات في المقام الأول بمستويات التعرض المرتفعة بشكل مزمن بدلاً من الكميات المنخفضة نسبياً الموجودة على قشور الفاكهة.

ومع ذلك، لا يزال يوصى بغسل البرتقال تحت الماء الساخن لتقليل كمية المبيدات الحشرية التي يتم تناولها.

قد يكون من الصعب الهضم

بسبب قوامها الصلب ومحتواها العالي من الألياف، قد يكون من الصعب هضم قشور البرتقال.

ونتيجة لذلك، فإن تناولها، وخاصة القطع الكبيرة في وقت واحد، يمكن أن يسبب عدم الراحة في المعدة، مثل التشنجات أو التقلصات.

طعم وملمس غير سارة

على عكس الفاكهة الداخلية للبرتقال، فإن القشرة لها ملمس صلب وجاف يصعب مضغه.

كما أنها مريرة أيضًا، الأمر الذي قد يجده بعض الناس مثيرًا للاشمئزاز.

على الرغم من فوائده الغذائية، إلا أن الجمع بين القوام القوي والقاسي يمكن أن يجعل قشور البرتقال غير جذابة.

ملخص تنفيذي قشور البرتقال لها نكهة مريرة وغير سارة وقوام صلب قد يصعب هضمه. بالإضافة إلى ذلك، قد تحتوي على مبيدات حشرية ويجب غسلها قبل الاستهلاك.

كيف تأكله

على الرغم من أنه يمكنك قضم قشر البرتقال مباشرة، إلا أنه من الأفضل تناول كميات صغيرة في المرة الواحدة لتجنب اضطراب المعدة.

باستخدام سكين أو مقشرة الخضار، يمكن تقطيع قشور البرتقال إلى شرائح رفيعة وإضافتها إلى العصائر.

للحصول على نكهة أكثر حلاوة، يمكن تحليتها أو استخدامها لصنع مربى البرتقال.

أخيرًا، يعد قشر البرتقال طريقة سهلة لدمج كميات صغيرة من قشر البرتقال عن طريق إضافته إلى الزبادي أو الكعك أو تتبيلة السلطة أو المخللات.

ومع ذلك، إذا قررت تجربتها، تذكر أن تغسل الفاكهة أولاً.

ملخص تنفيذي يمكن الاستمتاع بقشور البرتقال نيئة في السلطات والعصائر، أو مطبوخة لصنع مربى البرتقال، أو مبشورة لإضافة لون ونكهة برتقالية إلى الأطعمة.

معظم

على الرغم من التخلص منها في كثير من الأحيان، إلا أن قشور البرتقال غنية بالعناصر الغذائية المهمة، مثل الألياف وفيتامين C والبوليفينول.

ومع ذلك فهي مرة، ويمكن أن تكون صعبة الهضم، وقد تحتوي على بقايا المبيدات الحشرية.

يمكنك تعويض العديد من الجوانب السلبية عن طريق شطفها بالماء الساخن ثم إضافة قطع صغيرة إلى العصائر أو الأطباق مثل السلطات.

ومع ذلك، بما أنه يمكنك الحصول على نفس الفوائد من الاستمتاع بالخضراوات العريضة، فليست هناك حاجة لتناول قشور البرتقال.

 

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا