الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية الصداع الكيتو وكيفية علاجه

الصداع الكيتو وكيفية علاجه

2991

 

Le الكيتون النظام الغذائي هو نظام غذائي شائع يستبدل معظم الكربوهيدرات بالدهون.

على الرغم من أن هذا النظام الغذائي يبدو فعالًا لفقدان الوزن، إلا أن العديد من الأشخاص يعانون من آثار جانبية غير مريحة عند بدء النظام الغذائي. الصداع هو أحد الأعراض الأكثر شيوعًا.

إذا كنت تفكر في اتباع نظام الكيتو، فقد تتساءل عن كيفية تجنب هذه الصداع.

محتويات

تستكشف هذه المقالة أسباب الصداع في نظام الكيتو الغذائي وتقدم نصائح للوقاية منه وعلاجه.

امرأة تشرب الماء في مقهى

ما الذي يسبب الصداع في الكيتو؟

هناك عدة عوامل يمكن أن تسبب صداع الكيتو، والذي يحدث عادةً عند بدء النظام الغذائي لأول مرة.

انخفاض سكر الدم

الجلوكوز، وهو نوع من الكربوهيدرات، هو المصدر الرئيسي للوقود لجسمك وعقلك.

يقلل نظام الكيتو الغذائي بشكل كبير من تناول الكربوهيدرات، ويستبدلها بالدهون. يؤدي هذا إلى تحويل جسمك إلى حالة التمثيل الغذائي حيث تحرق الدهون كمصدر أساسي للطاقة ().

عند بدء النظام الغذائي، يبدأ جسمك في الاعتماد على الأجسام الكيتونية بدلاً من الجلوكوز، مما قد يتسبب في انخفاض نسبة السكر في الدم. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى نقص السكر في الدم.

يمكن أن يؤدي هذا الانتقال إلى الحالة الكيتونية إلى إجهاد عقلك، مما قد يؤدي إلى التعب العقلي أو الصداع (،).

جفاف

يعد الجفاف أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لنظام الكيتو الغذائي. يحدث هذا لأن الناس يميلون إلى التبول بشكل متكرر أكثر عندما ينتقلون إلى الحالة الكيتونية.

خلال هذه الفترة الانتقالية، يستنزف جسمك شكله المخزن من الكربوهيدرات، والذي يسمى الجليكوجين. نظرًا لأن الجليكوجين في جسمك يرتبط بجزيئات الماء، فإنه يطلق الماء عند استنفاده ().

بالإضافة إلى ذلك، ينتج جسمك كمية أقل من الأنسولين – وهو هرمون يساعد على امتصاص الجلوكوز من الدم – أثناء اتباع نظام الكيتو، لأنك تتناول عددًا أقل من الكربوهيدرات. يمكن أن يؤثر انخفاض مستويات الأنسولين، مثل البوتاسيوم والصوديوم، اللذين يلعبان دورًا رئيسيًا في الترطيب.

على سبيل المثال، تفرز الكليتان الصوديوم الزائد عندما تنخفض مستويات الأنسولين، مما يؤدي إلى الجفاف ().

بشكل جماعي، يمكن لهذه العوامل أن تساهم في حدوث الصداع.

وبصرف النظر عن الصداع، تشمل جفاف الفم والدوخة وعدم وضوح الرؤية ().

الأسباب المحتملة الأخرى

هناك عدة عوامل أخرى قد تزيد من خطر إصابتك بالصداع أثناء اتباع نظام الكيتو الغذائي.

وتشمل هذه العوامل الإفراط في استخدام الأدوية ومدرات البول والأدوية الأخرى التي تعزز الجفاف، بالإضافة إلى العوامل المرتبطة بعمرك ونمط حياتك مثل التوتر وتخطي وجبات الطعام.

ملخص

انخفاض نسبة السكر في الدم والجفاف هما عاملان رئيسيان في صداع الكيتو. قد تؤدي العديد من العوامل الطبية وعوامل نمط الحياة الأخرى أيضًا إلى زيادة خطر إصابتك بالصداع.

كيفية علاج ومنع الصداع في الكيتو

يعاني العديد من الأشخاص من آثار جانبية تتجاوز الصداع في نظام الكيتو الغذائي، بما في ذلك تشنجات العضلات والإمساك والتعب والدوخة. وتسمى هذه الأعراض مجتمعة ().

في معظم الحالات، يمكن أن يؤدي الجفاف واختلال توازن الكهارل إلى تفاقم هذه الأعراض، مما يجعل الوقاية ذات أهمية خاصة.

نصائح لعلاج أو منع الصداع الكيتو

يمكن أن يساعد ضمان الترطيب الجيد وتناول الكثير من الأطعمة المغذية في تقليل خطر الإصابة بالجفاف. وهذا بدوره يمكن أن يخفف الصداع ويمنع حدوثه في المقام الأول.

فيما يلي بعض النصائح المحددة:

  • شرب الكثير من الماء. نظرًا لأن المراحل الأولى من نظام الكيتو تتضمن فقدان الماء، فمن المهم شرب كمية كافية من السوائل. اهدف إلى تناول ما لا يقل عن 68 أونصة (2 لتر) من الماء يوميًا.
  • قلل من تناول الكحول. الكحول مدر للبول، مما يعني أنه يجعلك تتبول أكثر وقد يزيد من خطر الإصابة بالجفاف.
  • تناول المزيد من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات وعالية الماء. يحتوي الخيار والكوسة والخس والكرفس والملفوف والطماطم النيئة على مواد يمكن أن تساعدك على البقاء رطبًا. بعضها أيضًا مصادر جيدة للإلكتروليتات.
  • تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالكهرباء. الأطعمة الصديقة للكيتو مثل الأفوكادو والسبانخ والفطر والطماطم تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم. وبالمثل، فإن اللوز واللفت وبذور اليقطين والمحار مناسبة للكيتو (،).
  • الملح طعامك. ضع في اعتبارك تمليح طعامك قليلًا لتقليل خطر خلل توازن الإلكتروليت.
  • جرب مكمل الإلكتروليت. يمكن أن يؤدي تناول مكملات الإلكتروليت إلى تقليل خطر الإصابة بالجفاف وأعراض أنفلونزا الكيتو.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة. تجنب التدريبات المكثفة خلال الأيام القليلة الأولى من اتباع نظام الكيتو، لأنها يمكن أن تضغط على جسمك وتزيد من خطر الإصابة بالصداع.

إذا كنت لا تزال تعاني من الصداع بعد عدة أيام أو أسابيع من اتباع نظام الكيتو الغذائي، فاستشر أخصائي الرعاية الصحية للتأكد من عدم إلقاء اللوم على حالة طبية أساسية.

ملخص

يعد تقليل خطر الجفاف وعدم توازن الكهارل أمرًا أساسيًا لمكافحة الصداع في نظام الكيتو الغذائي. ومن بين الخطوات الأخرى، يمكنك تجربة شرب الكثير من الماء، وتناول الأطعمة الغنية بالمياه، والحد من الكحول، وإضافة الملح إلى طعامك.

الخط السفلي

على الرغم من أنها أداة رائعة لفقدان الوزن، إلا أنها يمكن أن تسبب العديد من الآثار الجانبية عند البدء لأول مرة.

يعد الصداع أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لهذا النظام الغذائي، وعادةً ما يكون سببه الجفاف أو انخفاض نسبة السكر في الدم.

ومع ذلك، يمكنك حماية نفسك من صداع الكيتو من خلال مراقبة مستويات الإلكتروليت لديك عن كثب، من بين أساليب أخرى.

إذا استمر الصداع لديك لأكثر من بضعة أيام أو أسابيع، فتحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية.

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا