الصفحة الرئيسية ركن المعلومات الغذائية السكرالوز (سبلندا): جيد أو سيء

السكرالوز (سبلندا): جيد أو سيء

2278

السكرلوز : الكميات المفرطة من السكر المضاف يمكن أن يكون لها آثار ضارة على عملية التمثيل الغذائي والصحة العامة.

لهذا السبب، يلجأ العديد من الأشخاص إلى المحليات الصناعية مثل السكرالوز (سبليندا).

ومع ذلك، في حين تقول السلطات أن السكرالوز آمن لصحتك، فقد ربطته بعض الدراسات بمشاكل صحية.

تلقي هذه المقالة نظرة موضوعية على السكرالوز وآثاره الصحية – الجيدة والسيئة.

سكرالوز سبليندا
السكرلوز

ما هو السكرالوز (سبلندا)؟

السكرالوز هو مُحلي صناعي خالي من السعرات الحرارية، وسبليندا هو منتج السكرالوز الأكثر شيوعًا.

يتم تصنيع السكرالوز من السكر في عملية كيميائية متعددة الخطوات يتم فيها استبدال 3 مجموعات هيدروجين وأكسجين بذرات الكلور.

تم اكتشافه في عام 1976 عندما أخطأ أحد العلماء في إحدى الكليات البريطانية في فهم تعليمات اختبار مادة ما. وبدلاً من ذلك، ذاقه، وأدرك أنه حلو جدًا.

تم تطوير منتجات Splenda لاحقًا بشكل مشترك بواسطة شركتي Tate & Lyle وJohnson & Johnson. تم تقديمه إلى الولايات المتحدة في عام 1999، وهو من بين المحليات الأكثر شعبية في البلاد.

يشيع استخدام سبليندا كبديل للسكر في الطبخ والخبز. كما يتم إضافته إلى آلاف المنتجات الغذائية حول العالم.

لا يحتوي السكرالوز على سعرات حرارية، لكن سبليندا يحتوي أيضًا على الكربوهيدرات ودكستروز (الجلوكوز) ومالتودكسترين، مما يرفع محتوى السعرات الحرارية إلى 3,36 سعرة حرارية لكل جرام (1).

ومع ذلك، فإن إجمالي السعرات الحرارية والكربوهيدرات التي يساهم بها سبليندا في نظامك الغذائي لا يكاد يذكر، حيث أنك تحتاج فقط إلى كميات صغيرة في كل مرة.

يعتبر السكرالوز أكثر حلاوة من السكر بـ 400 إلى 700 مرة وليس له طعم مرير، على عكس العديد من المحليات الشائعة الأخرى (2، 3).

ملخص تنفيذي السكرالوز هو مُحلي صناعي. المنتج الأكثر شعبية من هذا يسمى Splenda. السكرالوز مصنوع من السكر ولكنه لا يحتوي على سعرات حرارية وهو أكثر حلاوة.

آثار على نسبة السكر في الدم والأنسولين

قد يكون للسكرالوز تأثير ضئيل أو معدوم على مستويات السكر في الدم والأنسولين.

ومع ذلك، قد يعتمد هذا عليك كفرد وعلى عادتك في تناول المُحليات الصناعية.

أظهرت دراسة صغيرة أجريت على 17 شخصًا يعانون من السمنة المفرطة ولم يتناولوا المحليات الصناعية بانتظام أن السكرالوز يزيد مستويات السكر في الدم بنسبة 14% ومستويات الأنسولين بنسبة 20% (4).

ولم تجد العديد من الدراسات الأخرى التي أجريت على أشخاص أصحاء ذوي وزن طبيعي أي آثار على مستويات السكر في الدم والأنسولين. ومع ذلك، شملت هذه الدراسات الأشخاص الذين تناولوا السكرالوز بانتظام (5، 6، 7).

إذا كنت لا تتناول السكرالوز بانتظام، فقد تتأثر مستويات السكر في الدم والأنسولين.

ومع ذلك، إذا كنت معتادًا على تناول السكرالوز، فمن المحتمل ألا يكون له أي تأثير.

ملخص تنفيذي قد يزيد السكرالوز من مستويات السكر في الدم والأنسولين لدى الأشخاص الذين لا يستهلكون المحليات الصناعية بشكل منتظم. ومع ذلك، فمن المحتمل ألا يكون له أي تأثير على الأشخاص الذين يستخدمون المُحليات الصناعية بانتظام.

الطبخ باستخدام السكرالوز يمكن أن يكون ضارًا

يعتبر سبليندا مقاومًا للحرارة وجيدًا للطهي. لكن الدراسات الحديثة تحدت هذا.

ويبدو أنه عند درجات الحرارة المرتفعة يبدأ في التحلل والتفاعل مع المكونات الأخرى (8).

وجدت إحدى الدراسات أن تسخين السكرالوز مع الجلسرين، وهو العمود الفقري لجزيئات الدهون، ينتج عنه مواد ضارة تسمى الكلوروبروبانول. هذه المواد قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان (9).

هناك حاجة إلى مزيد من البحث، ولكن قد يكون من الأفضل استخدام محليات أخرى عند الطهي عند درجات حرارة أعلى من 350 درجة فهرنهايت أو 120 درجة مئوية (10، 11).

ملخص تنفيذي عند درجات الحرارة المرتفعة، يمكن أن يتحلل السكرالوز وينتج مواد ضارة.

هل يؤثر السكرالوز على صحة الأمعاء؟

تعتبر البكتيريا الجيدة الموجودة في أمعائك مهمة للغاية لصحتك العامة.

يمكنهم تحسين عملية الهضم، وتعزيز وظيفة المناعة، وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض (12، 13).

ومن المثير للاهتمام أن دراسة أجريت على الفئران وجدت أن السكرالوز قد يكون له آثار سلبية على هذه البكتيريا.

بعد 12 أسبوعًا، كان لدى الفئران التي استهلكت المُحلي ما بين 47 إلى 80٪ أقل من البكتيريا اللاهوائية (البكتيريا التي لا تحتاج إلى الأكسجين) (14).

تم تقليل البكتيريا المفيدة مثل البيفيدوبكتريا وبكتيريا حمض اللاكتيك بشكل ملحوظ، في حين أن البكتيريا الضارة تبدو أقل تأثراً.

بالإضافة إلى ذلك، لم تعد بكتيريا الأمعاء إلى وضعها الطبيعي بعد 12 أسبوعًا من انتهاء التجربة (14).

ومع ذلك، نظرًا لأن هذه كانت دراسة على الفئران، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان السكرالوز يؤثر بالفعل على بكتيريا الأمعاء لدى البشر.

ملخص تنفيذي وقد ربطت الدراسات التي أجريت على الحيوانات السكرالوز بالتأثيرات السلبية على البيئة البكتيرية للأمعاء. ومع ذلك، هناك حاجة إلى دراسات بشرية.

هل السكرالوز يجعلك تكتسب الوزن أم تنقصه؟

غالبًا ما يتم تسويق المنتجات التي تحتوي على مُحليات خالية من السعرات الحرارية على أنها مفيدة لفقدان الوزن.

ومع ذلك، لا يبدو أن السكرالوز والمحليات الصناعية لها تأثيرات كبيرة على وزنك.

لم تجد الدراسات الرصدية صلة بين استهلاك المُحليات الصناعية والوزن أو الدهون في الجسم، لكن بعضها أبلغ عن زيادة طفيفة في مؤشر كتلة الجسم (15).

تشير مراجعة التجارب المعشاة ذات الشواهد – المعيار الذهبي للبحث – إلى أن المحليات الصناعية تقلل وزن الجسم بحوالي 0,8 كجم (1,7 رطل) في المتوسط ​​(15).

ملخص تنفيذي لا يبدو أن السكرالوز والمحليات الصناعية الأخرى لها تأثيرات كبيرة على وزن الجسم.

هل السكرالوز آمن؟

مثل المحليات الاصطناعية الأخرى، السكرالوز مثير للجدل للغاية. يدعي البعض أنه غير ضار تمامًا، لكن الدراسات الجديدة تشير إلى أنه قد يكون له تأثيرات على عملية التمثيل الغذائي لديك.

بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يزيد من مستويات السكر في الدم والأنسولين. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى إتلاف البيئة البكتيرية في أمعائك، لكن هذا يحتاج إلى دراسة عند البشر.

كما تم التشكيك في سلامة السكرالوز في درجات الحرارة المرتفعة. قد ترغب في تجنب الطهي أو الخبز به، لأنه قد يؤدي إلى إطلاق مركبات ضارة.

ومع ذلك، فإن الآثار الصحية طويلة المدى لا تزال غير واضحة وتعتبرها السلطات الصحية مثل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) آمنة.

ملخص تنفيذي تعتبر السلطات الصحية أن السكرالوز آمن، لكن الدراسات أثارت تساؤلات حول آثاره الصحية. الآثار الصحية طويلة المدى لاستهلاكها غير واضحة.

النتيجة النهائية

إذا كنت تحب طعم السكرالوز وجسمك يتعامل معه بشكل جيد، فربما يمكنك استخدامه باعتدال. ومن المؤكد أنه لا يوجد دليل واضح على أنه ضار للإنسان.

ومع ذلك، قد يكون خيارًا سيئًا للطهي بدرجة حرارة عالية.

بالإضافة إلى ذلك، إذا لاحظت أي مشكلات مستمرة تتعلق بصحة أمعائك، فقد يكون من المفيد التحقق مما إذا كان السكرالوز هو السبب.

إذا اخترت تجنب السكرالوز أو المحليات الصناعية بشكل عام، فهناك العديد من البدائل.

اترك تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا